مرسيا

مرسيا (بالإنجليزية: Mercia، بالإنجليزية القديمة: Miercna rīce؛ باللاتينية: Merciorum regnum)‏ هي مملكة قديمة كانت تقع في وسط إنجلترا، وكانت واحدة من الممالك السبعة الأنجلوسكسونية. الاسم هو تحريف لاتيني من الكلمة الإنجليزية القديمة Mierce أو Myrce، بمعنى "أهل الحدود" (وهي تشابه أصل كلمة مارش).

مملكة مرسيا
Miercna rīce (الإنجليزية القديمة)
Merciorum regnum (اللاتينية)
مملكة مستقلة (527–879)
دولة عميلة لمملكة وسكس (ت. 879–918)

 

 

 

527  918
علم شعار
مملكة مرسيا (الخط الغليظ) وتوسعها أثناء سيادة مرسيا (التظليل الأخضر).

عاصمة تامورث
نظام الحكم ملكية مطلقة
اللغة الرسمية الإنجليزية القديمة، اللاتينية
الديانة الوثنية، المسيحية
ملك
إكلينغاس (الأول) 527–?
بيندا ت. 626–655
إثلبالد 716–757
أوفا 757–796
إثرلرد ت. 881–911
إلفواين (الأخير) 918
التشريع
السلطة التشريعية ويتانغموت
التاريخ
الفترة التاريخية الممالك السبعة لإنجلترا
التأسيس 527
الزوال 918

اليوم جزء من  المملكة المتحدة

تمركزت المملكة على وادي نهر ترينت وروافده، في المنطقة المعروفة الآن باسم ميدلاندز الإنجليزية. لم تكن لها عاصمة واحدة، إذ كانت العاصمة وقتها هي مسكن الملك في أي وقت. في بداياتها، كانت ريبتون هي موقع الملك، ووفقًا للسجلات الأنجلو سكسونية، فقد انطلق الجيش الوثني العظيم (الفايكينغ) من ربتون في عام 873-4 وأطاح بملك مرسيا. ويظهر أن أوفا فضلت مدينة تامورث في وقت سابق، حيث توج هناك وأمضى العديد من أعياد الميلاد.

بين عامي 600 و 900، ضمت المملكة أراضي واسعة ونالت طاعة خمسة من الممالك الستة الأخرى (أنجليا الشرقية، إسكس، كينت، ساسكس، ويسيكس)، وهيمنت على جنوب نهر هامبر، وعرفت هذه الفترة باسم الهيمنة المرسية. يُعرف عهد الملك أوفا بأنه "العصر الذهبي لميرسيا"، وأشهر ما تركه كان الخندق الذي رسم الحدود بين مرسيا والممالك الويلزية.

كانت مرسيا مملكة وثنية؛ وتنصرت في عهد الملك بيدا حوالي العام 656، وترسخت المسيحية في المملكة بحلول أواخر القرن السابع. تأسست أبرشية مرسيا في عام 656، وكان أول أسقف يدعى ديوما ومقره في ريبتون. في عام 669، بعد 13 سنة، قام الأسقف الخامس، القديس تشاد، بنقل الأسقفية إلى ليشفيلد، حيث بقيت مقرّها منذ ذلك الحين. في عام 691، أصبحت أبرشية مرسيا تدعى أبرشية ليشفيلد. وكانت أسقفية كبرى لفترة قصيرة بين عامي 787 و 799. الأسقف الحالي، مايكل إيبجريف، فهو الأسقف التاسع والتسعين منذ تأسيس الأبرشية.

في نهاية القرن التاسع، في أعقاب غزوات الفايكنج وجيشهم الوثني العظي، تم ضم أغلب أراضي المرسيين السابقة في المنطقة الدانمركية، والتي ضمت في أوجها لندن وأنجليا الشرقية وأغلب شمال إنكلترا.

توفي آخر ملوك مرسيا، كولوولف الثاني، في عام 879 ميلادي. وظهر أن المملكة قد فقدت استقلالها السياسي. في البداية، كان يحكمها لورد أو زعيم تحت حكم ألفريد العظيم، الذي صنف نفسه "ملك الأنجلو ساكسون". استقلت المملكة لفترة قصيرة من في منتصف القرن العاشر، ومرة أخرى لفترة وجيزة في عام 1016؛ ومع ذلك، كان ينظر إليها في هذا الوقت على أنها مقاطعة داخل المملكة المتحدة، وليست مملكة مستقلة.

لا يزال اسم مرسبا يستخدم كاسمي جغرافي، وتستخدم مجموعة واسعة من المنظمات، بما في ذلك الوحدات العسكرية والهيئات العامة والتجارية والطوعية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.