مرض الإيدز في أفريقيا

فيروس نقص المناعة المكتسب / الإيدز هو مصدر قلق كبير وسبب للوفاة في أجزاء كثيرة من أفريقيا. رغم أن القارة تضم نحو 15.2% من سكان العالم فإن جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا تمثل نحو 69% من مرضى نقص المناعة المكتسب، و 70 في المئة من مجموع وفيات الإيدز في عام 2011.

في دول شمال أفريقيا لديهم أقل معدلات المرض انتشارا، حيث أن سكانها يشاركون عادة في أنماط ثقافية التي تقلل من انتشار المرض وذلك عكس ما قامت به دول الصحراء الكبرى في أفريقيا. أفريقيا الجنوبية هي المنطقة الأكثر تضررا في القارة. اعتبارا من عام 2011، أصاب فيروس نقص المناعة المكتسب لا يقل عن 10% من السكان في بوتسوانا وليسوتو وملاوي وموزامبيق وناميبيا وجنوب أفريقيا وسوازيلاند وزامبيا وزيمبابوي.

ولذلك، تم إطلاق عدد من المبادرات في مختلف أنحاء القارة لتثقيف الجمهور بشأن فيروس نقص المناعة المكتسب / الإيدز. ومن بين هذه البرامج PSI ، وتعتبر هذه المبادرة الأكثر فعالية، والامتناع عن ممارسة الجنس واستخدام الواقي الذكري، وبرامج التوعية في مؤسسة فيروس نقص المناعة المكتسب لديزموند توتو.

ووفقا لتقرير خاص سنة 2013 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس العوز المناعي البشري/الإيدز، أن عدد الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز في أفريقيا يتلقون العلاج في عام 2012 أكثر من سبعة أضعاف عدد من يتلقون العلاج في عام 2005. في عام 2011 كان عدد الوفيات في جنوب الصحراء الكبرى 15 حالة وفاة أقل بنسبة 33 في المائة من العدد في عام 2005 بلغ عدد الإصابات الجديدة بالفيروس في جنوب الصحراء الكبرى بافريقيا في عام 2011 أقل بنسبة 25٪ في عام 2001

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.