مستقبل الهرمون

لا تعمل هرمونات الغدد الصماء عادة على الآلية المستهدفة داخل الخلية مباشرة للتحكم بمختلف فعالياتها الكيميائية المختلفة، بل إنها دائما تقريبا تتحد مع مستقبلات الهرمون على سطح الخلايا أو في داخلها. ويبدأ عندئذ اتحاد الهرمون و المستقبلة سلسلة من التفاعلات في الخلية، و تكون كل مرحلة من مراحل السلسلة منشطة أكثر منها في المرحلة التي تسبقها. و بهذا يؤدي حتى منبه هرموني بدئي صغير جدا إلى تأثير نهائي كبير جدا.

و كل المستقبلات الهرمونية أو معظمها تقريبا هي بروتينات كبيرة جدا، ولكل خلية يمكنها تنبيهها عادة حوالي 2000 - 100000 مستقبلة. كما أن لكل مستقبلة نوعية خاصة جدا لهرمون واحد، وهي تعين نوع الهرمون الذي يعمل على نسيج معين. و من الواضح أن الأنسجة المستهدفة التي تتأثر بأحد الهرمونات هي تلك التي تمتلك المستقبلات النوعية الخاصة بذلك الهرمون. ومواقع المستقبلات بصورة عامة لمختلف أنواع الهرمونات كالآتي:

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.