معاهدة ميونخ

معاهدة ميونخ أو اتفاق ميونيخ هي اتفاقية تمت في ميونخ في 30 سبتمبر 1938، بين ألمانيا النازية، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وكانت بمثابة تسوية تسمح بضم ألمانيا النازية لمنطقة السوديت التابعة لـتشيكوسلوفاكيا والتي يعيش فيها مواطنون ناطقون بالالمانية في محاولة لاحتواء ألمانيا النازية وتجنب اندلاع حرب عالمية أخرى. كان الهدف من المؤتمر هو مناقشة مطالب أدولف هتلر حول منطقة السوديت التي يقطنها مواطنون ناطقون بالألمانية، حيث كانت منطقة السوديت تابعة للإمبراطورية النمساوية المجرية ثم ضمت إلى تشيكوسلوفاكيا بعد الحرب العالمية الأولى، حسب قرارات معاهدة فرساي سنة 1919. فبعد أن هدد أدولف هتلر باستعمال القوة ضد تشيكوسلوفاكيا لضم منطقة السوديت تأزمت العلاقات بين الدول العظمى في أوروبا، حيث أن تشيكوسلوفاكيا كانت قد وقعت على اتفاقيات تحالف عسكري مع فرنسا ومع الاتحاد السوفيتي .فإذا أعلن أدولف هتلر الحرب ضد تشيكوسلوفاكيا فإنه سيلزم فرنسا والاتحاد السوفيتي بالوقوف إلى جانب تشيكوسلوفاكيا. وهكذا ازداد الخوف من اندلاع حرب عالمية ثانية بسبب هذه الأزمة. وللخروج من هذا الأزمة دعت الدول العظمى في أوروبا لعقد مؤتمر لتسوية هذه المسالة، وعقد هذا المؤتمر في ميونخ. وحضر هذا المؤتمر رئيس بريطانيا نيفيل تشامبرلين، ورئيس مجلس الوزراء الفرنسي إدوار دلادييه، ورئيس ألمانيا النازية أدولف هتلر، ورئيس ايطاليا بينيتو موسوليني. ولم تدع الدول الأوروبية تشيكوسلوفاكيا، أو الاتحاد السوفيتي للمؤتمر من أجل زيادة إمكانية التوصل إلى اتفاق. واستمر المؤتمر 3 ايام وفي النهاية تم التوقيع على اتفاقية ميونيخ. وكانت نتيجة هذة المعاهدة تقسيم تشيكوسلوفاكيا بين كل من ألمانيا النازية، وبولندا والمجر.

أحداث أدت إلى الحرب العالمية الثانية
العلاقات الدولية (1919-1939)
والتسلسل الزمني لما قبل الحرب العالمية الثانية
-وأسباب الحرب العالمية الثانية-
1919 معاهدة فرساي
1919 الحرب البولندية السوفيتية
1920 معاهدة تريانون
1920 معاهدة ربالو
1921 التحالف الفرنسي البولندي
1922 الزحف إلى روما
1923 حادثة كورفو
1923 احتلال حوض الرور
1923 الحرب الايطالية السنوسية الثانية
1925 كفاحي (كتاب)
1924 خطة دوز
1925 معاهدة لوكارنو
1927 الحرب الأهلية الصينية
1929 خطة يونغ
1929 الكساد الكبير
1931 الغزو الياباني لمنشوريا
1931-1942 تهدئة مانشوكو
1932 حادثة 28 يناير
1933 معركة ريهي
1932-1934 مؤتمر نزع السلاح العالمي
1933 الدفاع عن سور الصين العظيم
1933 وصول النازية إلى السلطة في ألمانيا
1933 هدنة تانغ
1933-1936 الأحداث في منغوليا الداخلية
1934 ميثاق عدم الاعتداء الألماني البولندي
1933 الميثاق الإيطالي السوفياتي
1935 المعاهدة السوفيتية الفرنسية للمساعدة المتبادلة
1935 المعاهدة السوفيتية التشيكوسلوفاكية للمساعدة المتبادلة
1935 اتفاقية هو-أوميزو
1935 الاتفاقية البحرية الأنجلو ألمانية
1935 حركة 9 ديسمبر
1935 الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية
1935 إعادة تسليح راينلاند
1936 الحرب الأهلية الإسبانية
1936 حلف مناهضة الكومنترن
1936 حملة سويوان
1936 حادثة شيان
1937 الحرب اليابانية الصينية الثانية
1937 حادثة سفينة يو إس إس باناي
مارس 1938 آنشلوس
1938 أزمة مايو
1938 معركة بحيرة خاسان
1938 اتفاقية بليد
1938 الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا
1938 معاهدة ميونخ
نوفمبر 1938 منحة فيينا الأولى
مارس 1939 الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا
1939 الغزو المجري لكارباتو - أوكرانيا
1939 الإنذار الألماني لليتوانيا
مارس 1939 الحرب المجرية السلوفاكية
1939 الهجوم الأخير في الحرب الأهلية الإسبانية
1939 التحالف العسكري الأنجلو-بولندي
1939 الغزو الإيطالي لألبانيا
1939 المفاوضات السوفياتية البريطانية الفرنسية في موسكو
1939 حلف الصلب
1939 أزمة دانزيغ
مايو-سبتمبر 1939 معركة خالخين غول
أغسطس 1939 اتفاق مولوتوف-ريبنتروب
سبتمبر 1939 غزو بولندا

ولأن دولة تشيكوسلوفاكيا لم تُدعى إلى المؤتمر بالإضافة إلى أن التحالف العسكري الذي أقيم بين تشيكوسلوفاكيا وفرنسا أثبت أنه عديم الفائدة، فقد عبرت تشيكوسلوفاكيا بأنها قد تعرضت للخيانة من قبل المملكة المتحدة، وفرنسا، لذا أطلق التشيك والسلوفاك مجموعة من الشعارات على اتفاق ميونيخ مثل: (بالعربية: خيانة ميونخ؛ بالإنجليزية: Munich Betrayal؛ بالتشيكية: Mnichovská zrada ؛ بالسلوفاكية: Mníchovská zrada). أيضا شعار: (بالعربية: عننا، بدوننا!؛ بالإنجليزية: !About us, without us؛ بالتشيكية: !O nás bez nás).

تعتبر منطقة السوديت ذات أهمية إستراتيجية لتشيكوسلوفاكيا ، حيث يوجد فيها معظم دفاعاتها على الحدود وبنوكها هناك، بالإضافة إلى المناطق الصناعية الثقيلة. يصف العديد من السياسين هذه الاتفاقية، بالفشل، والحماقة، والخطأ الذي لايغتفر. عارض ونستون تشرشل الاتفاقية وتحدث في 5 أكتوبر 1938، في مجلس العموم بأن الاتفاقية وقعت فقط لإسترضاء أدولف هتلر، وانها ستجعل أدولف هتلر يطالب بالمزيد من الآراضي في أوروبا الشرقية ثم أوروبا الغربية مما سيسبب حرب عالمية أخرى. وأن بريطانيا وفرنسا ستدفعان ثمن توقيعهما الاتفاقية. وتعرض الرئيس البريطاني نيفيل تشامبرلين للانتقادات من قبل ونستون تشرشل وأنصاره ووصفوه بالضعيف والمتخاذل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.