معركة الخفجي

معركة الخفجي كانت أول مشاركة أرضية كبيرة لحرب الخليج الثانية. حدث ذلك في مدينة الخفجي السعودية وما حولها في الفترة من 29 يناير إلى 1 فبراير 1991 وكانت تتويجا للحملة الجوية التي قامت بها قوات التحالف على الكويت والعراق التي بدأت في 17 يناير 1991.

معركة الخفجي
جزء من حرب الخليج الثانية
معركة الخفجي
معلومات عامة
التاريخ 29 يناير – 1 فبراير 1991
الموقع الخفجي، المنطقة الشرقية
28°25′00″N 48°30′00″E  
النتيجة القوات العراقية تسيطر على الخفجي
استعادة قوات التحالف مدينة الخفجي بعد يومين
المتحاربون
 السعودية

 قطر
 الولايات المتحدة
 المملكة المتحدة

 العراق
القادة
خالد بن سلطان
فهد بن عبدالعزيز
سلطان بن عادي المطيري

نورمان شوارتسكوف

اللواء صلاح محمود
صدام حسين
عزة الدوري
القوة
الحرس الوطني
لواء الملك عبدالعزيز الآلي

قوات المشاة البحرية
وحدات الأمن البحرية الخاصة
القوات الجوية الملكية السعودية
قوة واجب أبو بكر
قوة واجب عمر
قوة واجب عثمان
قوة واجب طارق
القوات البرية الملكية السعودية
الكتيبة الثانية استطلاع مدرعة خفيفة
الفرقة المدرعة الثانية
فرقة المشاة البحرية الأولى
فرقة المشاة البحرية الثانية
القوات الخاصة الأمريكية

القوات المسلحة العراقية
الشعبة الأولى
الشعبة المسلحة الثالثة
الشعبة المسلحة الخامسة
الخسائر
 السعودية:

18 قتيل
32–50 جريح
تدمير 7–10 مدرعة لاف-150
 الولايات المتحدة:
25 قتيل
2 جرحى
أسر 2 جندي
تدمير طائرة لوكهيد إيه سي-130

60–300 قتيل
400 أسير
تدمير 90 عربة مدرعة

وكان الرئيس العراقي صدام حسين الذي حاول وفشل في سحب قوات التحالف في عمليات أرضية مكلفة من خلال قصف المواقع السعودية وصهاريج تخزين النفط وإطلاق صواريخ سكود على إسرائيل أمر بغزو السعودية من جنوب الكويت. أمرت الفرقة الميكانيكية الأولى والخامسة والشعبة المدرعة الثالثة بإجراء غزو متعدد الجوانب نحو الخفجي مع الاشتباك مع القوات الأمريكية والسعودية والقطرية على طول الخط الساحلي. هاجمت هذه الشعب الثلاث التي تعرضت لأضرار جسيمة من قبل طائرات التحالف في الأيام السابقة في 29 يناير. تم صد معظم هجماتهم من قبل مشاة البحرية الامريكية فضلا عن طائرات الحرس والجنود التابعة للجيش الأمريكي ولكن إحدى الأعمدة العراقية احتلت الخفجى ليلة 29-30 يناير. في الفترة ما بين 30 يناير و1 فبراير حاولت كتيبتين من الحرس الوطني السعودي ومجموعتي دبابات قطرية السيطرة على المدينة بمساعدة من قوات التحالف والمدفعية الأمريكية. بحلول 1 فبراير استعيدت المدينة بعدما قتل 43 من جنود التحالف وجرح 52. بلغ عدد القتلى من الجيش العراقي ما بين 60 و300 قتيل في حين تم أسر 400 شخص.

على الرغم من أن غزو الخفجي كان في البداية انتصارا دعائيا للحكومة العراقية البعثية إلا أن القوات البرية السعودية والقطرية استعادتها بسرعة. تصلح المعركة كدليل حديث على أن القوة الجوية تلعب دور داعم للقوات البرية ويمكن أن تساعد مساعدة كبيرة في وقف وهزيمة اشتباك أرضي كبير.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.