معركة حيفا (1948)

كانت معركة حيفا التي أسمتها القوات اليهودية عملية بيعور حميتس (بالعبرية: מבצע ביעור חמץ)، "التطهير في الفصح") عملية للهاغانا نفذت في 21–22 أبريل 1948. وكان الهدف من العملية هو الاستيلاء على الأحياء العربية في حيفا وكان حدثًا هامًا في المراحل الأخيرة من حرب التطهير العرقي في فلسطين، مما أدى إلى الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948.

عملية بيعور حميتس
جزء من حرب التطهير العرقي لفلسطين 1947–48
معلومات عامة
التاريخ 21–22 أبريل 1948
الموقع حيفا، فلسطين الانتدابية
32°48′56″N 34°58′31″E  
النتيجة انتصار الهاغانا
المتحاربون
الهاغانا
(حيش، البلماح)
العرب الفلسطينيون

جيش الإنقاذ العربي

القادة
موشيه كرمل النقيب أمين بيك عز الدين
يونس نفاع (نائبه)
القوة
400 شبه عسكريين, عدد غير معروف من الاحتياطيين ~2،000-3,500 رجال ميليشيا

كانت مدينة حيفا، على ساحل البحر الأبيض المتوسط عند الحافة الشمالية الغربية من سهل شارون، موقعًا استراتيجيًا في فلسطين. وفي عام 1948، كانت حيفا مدينة مختلطة يبلغ عدد سكانها 135,000، مقسمة بين اليهود الفلسطينيين (70,000) والعرب الفلسطينيين (65,000). ومنذ مطلع عام 1948 بدأت النسبة العربية للسكان تتضاءل.

وكان النصف العربي الفلسطيني من حيفا بعيدًا عن المراكز العربية الفلسطينية الرئيسية الأخرى، وقد قطعت القرى اليهودية الفلسطينية الاتصال على طول الطرق المؤدية إلى حيفا. وقد أغلقت الأعمال التجارية وحلقات العمل دون احتمال استمرار العمل في المناطق اليهودية. وكانت البطالة منتشرة وتصاعدت تكلفه الغذاء.

واستعدادًا للإجلاء الكامل لجميع القوات البريطانية من الانتداب، بدأ البريطانيون إخلاء القوات عن طريق ميناء حيفا في مطلع أبريل. وقد أنشئت قوة شرطة متطوعة للتحضير لتسليم لجنة فلسطين التابعة للأمم المتحدة بوصفها حكومة فلسطين المؤقتة.

في 17 مارس 1948 لقي محمد بن حمد الحنيطي، قائد الميليشيا العربية في البلدة، مصرعه في كمين نصب لقافلة تجلب 15 طنًا من الأسلحة والمتفجرات. وقد جعلت وفاته أتباعه محبطين. طبقاً لجون كيمش كانت الهاغانا تملك مخبر رفيع المستوى وكانت قادرة على اعتراض تسعة من إحدى عشرة قافلة إلى حيفا.

الحامية العربية للمناطق العربية الفلسطينية من المدينة كان يقودها النقيب أمين عز الدين الذي عين من قبل اللجنة العسكرية لجيش الإنقاذ العربي في 27 مارس في دمشق. خلال الشهر المقبل استنزفت قوته الأصلية التي تبلغ 450 بسبب الفرار حتى لم تعد قوة مقاتلة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.