معركة سيدان

معركة سيدان معركة وقعت خلال الحرب الفرنسية البروسية بين الجيش البروسي والجيش الفرنسي في 1 سبتمبر 1870. أسفرت عن إلقاء القبض على الإمبراطور نابليون الثالث. كان الألمان دحروا الفرنسيين بعدة معارك فرعية صغيرة. وكانت هذه المعركة الحد الفاصل، فقد خطط بسمارك لهذه الحرب مع أركان جيشه وعلى رأسهم هيلموت فون مولتكه منذ هزيمتهم للنمسا، بينما اعتمد الفرنسيون على أمجادهم وسمعة جيشهم. وكان (مولتكه) قد قسم قواته إلى ثلاثة جيوش لتتقدم في ثلاثة محاور وتلتقي في باريس. واستخدم الألمان المخترعات الحديثة في الحرب. فالسكك الحديدية لنقل الجنود، والأسلاك البرقية لإصدار الأوامر، ووضعوا المؤن والذخيرة في كل قرية باتجاه الحدود. اتجه الجيش الفرنسي بقيادة المارشال باتريس ماكماهون ويرافقه الإمبراطور نابليون الثالث في مهمة رفع الحصار عن متز، وارتكب القائد الفرنسي ماكماهون عدة أخطاء عسكرية، كبدت جيشه خسائر فادحة، اضطرته للتراجع إلى سيدان، وهناك استطاع (مولتكه) أن يحاصر القوات الفرنسية ويسلط عنيها مدافعه. ولم يستسلم الفرنسيون بسهولة، بل اشتدت المعارك وتساقط القتلى من الطرفين. وأخيراً اضطر الإمبراطور نابليون الثالث الموجود بين جنوده المحاصرين أن يأمر ضباطه برفع العلم الأبيض لإنهاء هذه المجازر، وأرسل إلى ملك بروسيا الكتاب التالي:

بما أني لم أتمكن من الموت مع جنودي أضع سيفي على أعتاب جلالتكم.
معركة سيدان
جزء من الحرب الفرنسية البروسية
لوحة حصار باريس
معلومات عامة
التاريخ 1 سبتمبر 1870
الموقع باريس في فرنسا
49°42′00″N 4°56′40″E  
النتيجة النّصر الحاسم لألمانيا
ونهاية الإمبراطورية الفرنسية الثانية
المتحاربون
 German Empire فرنسا
القادة
فيلهلم الأول
هيلموت فون مولتكه
نابليون الثالث
باتريس دو ماك ماكماهون

بلغ قتلى الفرنسيين 1700 جندي وأسر 82 ألف مع الإمبراطور. وتقدمت القوات الألمانية باتجاه باريس و حاصرتها. وأنهت هذه المعركة الإمبراطورية الثانية في فرنسا، ومهدت لقيام الاتحاد الألماني.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.