معركة مونتي كاسينو

كانت معركة مونتي كاسينو (المعروفة أيضًا باسم المعركة من أجل (السيطرة على) روما والمعركة من أجل (السيطرة على) كاسينو) عبارة عن سلسلة من أربع حملات هجومية مُكلفة قام بها الحلفاء ضد خط غوستاف (خط الشتاء) في إيطاليا، المنشئ من قبل قوات المحور أثناء الحملة الإيطالية للحرب العالمية الثانية. كانت النية صنع اختراق للوصول إلى روما.

معركة مونتي كاسينو
جزء من جزء من معارك الحرب العالمية الثانية
آثار الدمار في كاسينو بعد المعركة
معلومات عامة
التاريخ يناير-مايو 1944
الموقع إيطاليا
41°29′24″N 13°48′50″E  
النتيجة انتصار قوات الحلفاء
المتحاربون

 المملكة المتحدة
 الولايات المتحدة
 فرنسا
 نيوزيلندا



 ألمانيا
الجمهورية الإيطالية الاشتراكية

القادة
هارولد ألكسندر

أوليفر ليس
مارك وين كلارك

ألبرت كسلرنغ

هاينريش فون فيتيتغوف

في بداية عام 1944، كان النصف الغربي من خط غوستاف يُدعم من قبل الألمان الذين يملكون وديان رابيدو-غاري، وليري، وغاريليانو وبعض قمم الجبال والتلال المحيطة بها. معًا، شكلت هذه الخصائص خط غوستاف. أُسس مونتي كاسينو، وهو دير تاريخي يقع على قمة تل في عام 529 بعد الميلاد، من قبل بندكت النيرسي، مُشرفًا على بلدة كاسينو القريبة ومداخل وديان ليري ورابيدو. لم يحتله الألمان بسبب وقوعه في منطقة تاريخية محمية، على الرغم من أنهم شغلوا بعض المواقع في المنحدرات الشديدة أسفل جدران الدير.

تسببت هجمات المدفعية الدقيقة المتكررة على قوات هجوم الحلفاء في استنتاج قادتهم أن الدير كان يستخدم من قبل الألمان على أقل تقدير كمركز مراقبة. تصاعدت المخاوف إلى جانب الإصابات وعلى الرغم من عدم وجود أدلة واضحة، فقد وُضع كهدف للتدمير. في 15 فبراير، أسقطت قاذفات القنابل الأمريكية 1400 طن من المتفجرات شديدة الانفجار، ما تسبب في أضرار واسعة النطاق. فشلت الغارة في تحقيق هدفها، حيث احتلت القوات المظلية الألمانية الركام وأنشأت مواقع دفاعية ممتازة وسط الأنقاض.

بين 17 يناير و18 مايو، هُوجمت دفاعات مونتي كاسينو وجوستاف أربع مرات من قبل قوات الحلفاء. في 16 مايو، شن جنود من الفيلق البولندي الثاني واحدة من الهجمات النهائية على الموقع الدفاعي الألماني كجزء من هجوم مكون من عشرين فرقة على جبهة بطول عشرين ميل. في 18 مايو، رُفع العلم البولندي متبوعًا بعلم الاتحاد البريطاني فوق الأنقاض. بعد هذا الانتصار للحلفاء، انهار خط سنغر الألماني في 25 مايو. طُرد المدافعون الألمان أخيرًا من مواقعهم، ولكن مقابل ثمن باهظ. أسفر القبض على مونتي كاسينو عن 55 ألف ضحية لقوات الحلفاء، وكانت الخسائر الألمانية أقل بكثير، والتي تقدر بحوالي 20 ألف قتيل وجريح.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.