معركة نارفا

معركة نارفا وقعت في 19 أو 30 نوفمبر (20 تشرين الثاني في التقويم الانتقالي السويدي) 1700 وهي من المعارك الأولي في حرب الشمال العظمى. شارك كارل الثاني عشر وبحوزته 8000 رجل (و2500 آخرين في ثكنات مدينة نارفا سيشاركون في مرحلة لاحقة) مقابل 34,000 إلى 40,000 جندي روسي وقد أمر الجيش السويدي شخصيا من قبل كارل الثاني عشر، بمساعدة من كارل غوستاف وقد أمر القوات الروسية التي قادها القيصر بطرس وتشارلز وقد ترك بيتر القوات مدعيا وجود أحداث المحلية الهامة في روسيا كان إلزامًا عليه أن يحضرها، تاركًا قواته بامرة لواءاته واثقًا بانتصارهم ويفترض أن تشارلز لن يُهاجم فورًا قواته المحصنة جيدا والمتفوقة من عدد. بعض التفسيرات حول رحلته قبل أيام من نارفا عمل جبان. معظم أوروبا سخرت من القيصر بطرس الأكبر بعد المعركة لرحيله. ومع ذلك، يعتقد بعض العلماء ان هذا الاتهامات لها ما يبررها قليلا، لما يقال إن القيصر وضع نفسه في خطر جسدي في كثير من الأحيان قبل رحلته ولا يمكن ان يكون سبب خروجه الجبن. لفترة طويلة من اليوم، اجتاحت عاصفة ثلجية كلا الجيشين، مما جعل من المستحيل الهجوم، و مع ذلك في منتصف النهار، تغيرت الرياح والعواصف الثلجية فجرا مباشرة في أعين الروس. ورأى تشارلز الثاني عشر أن هذه فرصته و متقدما على الجيش الروسي تحت غطاء الطقس قام الجيش السويدي بالهجوم بصفين و كسر بسرعة خطوط الروس و احطهم جزاهم إلى 3 اجزاءفي لحظة حاسمة واحدة ادى ذلك إلى تدافع الروس إلى تهدم الجسر فوق نهر نارفا.

معركة نارفا
جزء من حرب الشمال العظمى
"معركة نارفا" للفنان دانيل ستيوارت
معلومات عامة
التاريخ 19 نوفمبر 1700 (ت.ي)
20 نوفمبر 1700 (ت.س)
30 نوفمبر 1700 (ت.غ)
البلد  إستونيا (البلد في العصر الحالي)
الموقع نارفا، الإمبراطورية السويدية
59°22′00″N 28°11′00″E  
النتيجة انتصار سويدي ساحق
المتحاربون
الإمبراطورية السويدية روسيا القيصرية
القادة
كارل الثاني عشر
كارل غوستاف ريشنيكولد
أوتو فيلينك
تشارلز أوغين دي كروي (أسير)
أفتونوم غولوفين (أسير)
إيفان تروبسكوي (أسير)
آدم فيد (أسير)
بوريس شيرمتيف
القوة
حامية نارفا:
1,800 جندي
297 قطعة مدفعية
قوة الإغاثة:
10,500 جندي
37 مدفع[أ]
37,000 جندي
195 قطعة مدفعية[ب]
الخسائر
667 قتيل
1,247 جريح[ج]
حوالي 6,000-8,000 قتيل وجريح وغارق
97 ضابط أسير منهم 10 لواءات
عدد غير معلوم من الهاربين والمتجمدين
الخسائر كلها تصل إلى 18,000
ملاحظات
معركة فاريا
معركة بتشورا

خلفت المعركة خسارة 8000 إلى 16000 ميت روسي واستسلم الباقي وجلب استسلام الجيش الروسي لكارل الثاني عشر جميع مدافع بطرس والبنادق والإمدادات العسكرية. إذ غزت السويد روسيا على الفور بعد نارفا، وكان بطرس عاجزًا عن إيقافهم.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.