معضلة الأمن

معضلة الأمن، يشار إليها كذلك بالنموذج الحلزوني، هو مصطلح يستخدم في العلاقات الدولية ويعبر عن مواقف تعمها الفوضى السياسية إذ تتخذ فيها دولة ما إجراءات معينة لزيادة الأمن، مثل زيادة القوة العسكرية أو التمسك باستخدام الأسلحة وإقامة التحالفات، فيمكن أن تؤدي هذه الإجراءات إلى أن تتخذ دولة أخرى نفس الإجراءات ردًا على الدولة الأولى، وهو ما يؤدي إلى زيادة التوتر الذي يخلق الصراع، حتى لو لم يكن أي طرف يرغب في ذلك حقًا.

صاغ هذا المصطلح العالم الألماني جون اتش. هيرز في كتابه لعام 1951 الواقعية السياسية والمثالية السياسية. وفي نفس الوقت، وصف المؤرخ البريطاني هيربرت باترفيلد نفس الموقف في كتابه التاريخ والعلاقات الإنسانية، لكنه أشار إليه بـ «المأزق المطلق والمعضلة غير القابلة للاختزال». بكلمات جون هيرز، معضلة الأمن هي «فكرة هيكلية إذ تميل محاولات المساعدة الذاتية للدول لرعاية احتياجاتها الأمنية، بغض النظر عن المقصد وراء ذلك، إلى زيادة انعدام الأمن للآخرين إذ يفسر كل طرف منهم الإجراءات التي يتخذها كإجراءات دفاعية، بينما يفسر إجراءات الآخرين على أنها تهديد محتمل».

من الأمثلة التي يُستشهد بها كثيرًا في معضلة الأمن هي بداية الحرب العالمية الأولى. يجادل مناصرو وجهة النظر هذه أن القوات الأوروبية الرئيسية شعرت أنه يتوجب عليها أن تخوض الحرب لشعورهم بانعدام الأمن من تحالفات جيرانهم بالرغم من أنهم لم يريدوا الحرب فعلًا. علاوة على ذلك، أدى خوف ألمانيا من خوض الحرب على جبهتين إلى وضع خطة شليفن سيئة السمعة، والتي حددت جدولًا زمنيًا سريعًا للتعبئة العامة.

أدى بدء التعبئة العامة بدوره إلى الضغط على الدول الأخرى كي تبدأ التعبئة العامة مبكرًا هي الأخرى. مع هذا، يعارض علماء آخرون هذا التفسير عن نشأة الحرب، بدعوى أن بعض الدول المعنية أرادت فعلًا النزاع.

معضلة الأمن هي مفهوم شائع لدى باحثي نظرية العلاقات المعرفية الدولية، الذين يعتبرون أن الحرب تنشأ أساسًا نتيجة فشل التواصل. يؤكد أصحاب المذهب الوظيفي أن مفتاح تجنب الحرب هو تجنب سوء التواصل من خلال إرسال إشارات بطريقة صحيحة.

ترتبط معضلة الأمن بنظريات ومذاهب أخرى عن الأمن العالمي. يكمن جزء من قوة نظرية معضلة الأمن في أنها تستوعب عددًا من النظريات الأخرى وتتسق معها. يمكن تعريف النظريات الأخرى في سياق معضلة الأمن.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.