مغالطة صورية

المغالطة الصورية نمط من التفكير والاستدلال ذو نتائج خاطئة بسبب عيوب في بنيته المنطقية ويمكن التعبير عن هذه العيوب بدقة بموجب الأنظمة المنطقية القياسية مثل نظام المنطق الحسابي. ويتم تعريفها ايضًا على أنه حجة استنتاجية غير صحيحة. يمكن أن يكون للحجة نفسها مقدمات صحيحة ولكن لا يزال يعتبر استنتاجها خاطئًا. وبالتالي تعتبر المغالطة الصورية مغالطة عندما يصبح الاستنباط خاطئًا ويتوقف عن كونه عملية منطقية. ومع ذلك قد لا يؤثر هذا الأمر على صحة الاستنتاج لأن صحة الاستنتاج وشرعيته امران منفصلان في المنطق الصوري.

على الرغم من أن الحجة المنطقية تكون غير متسلسلة فقط إذا كانت خاطئة، فإن مصطلح عدم التسلسل يشير عادة إلى تلك الأنواع من الحجج غير الصحيحة التي لا تشكل مغالطات صورية تدل عليها مصطلحات معينة. وبتعبير آخر من الناحية العملية: يشير مصطلح عدم التسلسل إلى مغالطة صورية غير محددة.

وتوجد حالة خاصة تسمى مغالطة رياضية وهي طرح برهان رياضي غير صحيح عمدًا، وغالبًا ما يكون ذلك خطأ واضح يتم اخفاءه بطريقة ما. عادة ما يتم صياغة المغالطات الرياضية وعرضها للأغراض التعليمية، وعادة ما تأخذ شكل برهان زائف بسبب التناقضات الواضحة فيه.

إن المغالطة الصورية عكس المغالطة غير الصورية تمامًا، والتي قد يكون لها شكل منطقي صحيح ومع ذلك تكون غير صحيحة بسبب أحد المبادئ غير الصحيحة أو أكثر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.