مغناطيسية حيوانية

المغناطيسية الحيوانية، وتعرف أيضًا باسم المسمرية (التنويم المغناطيسي)، كانت الاسم الذي أعطاه الطبيب الألماني الدكتور فرانز مسمر في القرن الثامن عشر لما اعتُقد أنه قوة طبيعية خفية (ليبينسماغنيتيسمس) تملكها جميع الكائنات الحية، من ضمنها البشر والحيوانات والخضروات. واعتقد أن لهذه القوة تأثيرات جسدية، مثل الشفاء، وقد حاول باستمرار أن يحصل على الاعتراف العلمي بأفكاره، ولكن دون أن ينجح.

جذبت نظرية المذهب الحيوي متابعين عديدين في أوروبا والولايات المتحدة وكانت معروفة خلال القرن التاسع عشر. عُرف الممارسون لها بالممغنطين بدلًا من المنوّمين المغناطيسيين. وكانت اختصاصًا مهمًا في الطب لنحو 75 سنة من بداياتها في عام 1779، واستمرت في التأثير لفترة خمسين سنة أخرى. كُتبت مئات الكتب عن الموضوع بين العامين 1766 و1925، ولكنها منسية بشكل كامل تقريبًا اليوم. وما زالت المسمرية تُمارس كنوع من أنواع الطب البديل في بعض البلدان، ولكن الجزيئات المغناطيسية غير معترف بها كجزء من العلوم الطبية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.