مقاومة الأمير عبد القادر

مقاومة الأمير عبد القادر بالغرب الجزائري. ( 1830-1847)، كان الأمير عبد القادر إلى جنب والده الشيخ محي الدين في الهجومات التي شنها على الجيش الفرنسي بمدينة وهران، وقد استطاع الشيخ محي الدين أن يُزعزع العدو ويرعبه، وهنا برز ابنه"عبد القادر"، الذي أظهر في المعارك التي شارك فيها مع والده شجاعته وبطولته أبهرت الجميع.

مقاومة الأمير عبد القادر
les Batailles du Emir Abdelkader
معلومات عامة
التاريخ 4 فيفري 1833
الموقع غرب الجزائر وهران
المتحاربون
الأمير عبد القادر  فرنسا

قاد محي الدين جيشه ضد الجيش الفرنسي وأعوانهم بوهران منذ 17 أفريل 1832، و كان أول هجوم قام به على سرية استطلاع فرنسية من مائة ضابط وجندي في منطقة وهران ملحقًا بها بعض الخسائر. وفي مطلع ماي من نفس السنة خاض محي الدين برفقة ابنه عبد القادر ومن معه من المقاتلين عددًا من المعارك المجيدة ضد الجيش الفرنسي، هاجموا فيها بعض المعسكرات والحصون الفرنسية بمدينة وهران، وألحقوا به هزائم أجبرتهم على الانسحاب، وكان أهم هذه المعارك:

  • معركة خنق النطاح الأولى يوم 4 ماي 1832
  • معركة خنق النطاح الثانية في 4 جوان 1832

أسند محي الدين في هذه المعركة الراية إلى ابنه عبد القادر الذي كان بطل المعركة، حيث قسم جيشه إلى خمس فرق: فرقتين للقتال، وفرقتين للدفاع، وخامسة كمنت وراء العدو، وفاجأته عند تقهقره إلى الوراء وأبادته عن آخره واستولت عن كل السلاح والذخيرة.

  • معركة برج رأس العين: في الجهة الغربية من وهران
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.