مملكة أرمينيا الصغرى

كانت مملكة قيليقيا الأرمنية، المعروفة أيضًا بأرمينيا القيليقية (بالأرمنية: Կիլիկեան Հայաստան)‏، أو أرمينيا الصغرى، أو أرمينيا الجديدة وعُرفت سابقًا بإمارة قيليقيا الأرمنية (بالأرمنية: Կիլիկիայի հայկական իշխանութիւն)‏، دولة أرمنية تأسست خلال العصور الوسطى العليا من قِبل لاجئين أرمن هاربين من الاحتلال السلجوقي لأرمينيا. وقعت خارج المرتفعات الأرمنية وتختلف عن مملكة أرمينيا التي وُجدت في العصور الكلاسيكية القديمة، إذ تمركزت في منطقة قيليقيا شمال غرب خليج اسكندرون.

مملكة أرمينيا الصغرى
المدة؟
علم شعار

عاصمة طرسوس
قوزان  
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية  
اللغة الرسمية الأرمنية الوسطى  ،  واللاتينية ،  والفرنسية القديمة ،  والرومية  
التاريخ
التأسيس 1199 
النهاية 1375 
المساحة
المساحة 40000 كيلومتر مربع  

ترجع أصول المملكة إلى الإمارة المؤسسة نحو عام 1080 من قِبل السلالة الروبينية، يُزعم بأنها فرع من العائلة الباغراتيونية الأكبر، التي تولت عرش أرمينيا في أوقات مختلفة. كانت عاصمتهم في طرسوس أساسًا، وأصبحت لاحقًا في سيس (أو سيسية). كانت قيليقيا حليفًا قويًا للصليبيين الأوروبيين، واعتبرت نفسها معقل المسيحية في الشرق. كانت أيضًا بمثابة ركيزة للقومية والثقافة الأرمنية، بما أن أراض أرمينيا الفعلية كانت تحت احتلال أجنبي في ذلك الوقت. وُثّق استقلال قيليقيا وأهميتها في التاريخ الأرمني من خلال انتقال مقر الجاثليق (الكاثوليكوس) الخاص بالكنيسة الرسولية الأرمنية، القيادة الروحية للشعب الأرمني، إلى المنطقة.

في عام 1198، أصبحت قيليقيا الأرمنية مملكة، بتتويج ليو العظيم من السلالة الروبينية.

في عام 1226، انتقل العرش إلى الهيثوميين المنافسين من خلال هيثوم الأول، الزوج الثاني لابنة ليو، إيزابيلا. مع احتلال المغول مناطقًا واسعة في آسيا الوسطى والشرق الأوسط، سعى هيثوم والحكام الهيثوميين المتعاقبين إلى تشكيل تحالف أرمني مغولي ضد الخصوم المسلمين المشتركين، ولاسيما المماليك. في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، تفككت الدول الصليبية والإلخانية المغولية، مما ترك المملكة الأرمنية دون أي حلفاء إقليميين. بعد هجمات عنيفة من قِبل المماليك في مصر في القرن الرابع عشر، سقطت أرمينيا القيليقية التي تحكمها سلالة لوزينيان والغارقة في صراع ديني داخلي، في النهاية عام 1375.

جلبت التعاملات العسكرية والتجارية مع الأوروبيين تأثيرًا غربيًا جديدًا إلى المجتمع الأرمني القيليقي. اتُخذت عدة نواحي من الحياة الغربية الأوروبية من قِبل طبقة النبلاء من ضمنها المروءة والأزياء واستخدام الألقاب والأسماء واللغة الفرنسية. علاوة على ذلك، تحول تنظيم المجتمع القيليقي من نظامه التقليدي ليصبح أقرب إلى الإقطاعية. استعار الصليبيون الأوروبيون بأنفسهم مهاراتٍ متنوعة، مثل المقومات الأرمنية في بناء القلاع وعمارة الكنائس. ازدهرت أرمينيا القيليقية اقتصاديًا، بكون ميناء أياس مركزًا تجاريًا بين الشرق والغرب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.