مملكة فرنسا

مملكة فرنسا هي مملكة قامت في القسم الغربي من اوروبا في العصور الوسطى و الحديثة المبكرة بين 987–1791/1792 وهي سلف الجمهورية الفرنسية الحالية وكانت واحدة من اقوى الدول في أوروبا. وغدت واحدة من القوى العظمى منذ العصور الوسطى المتأخرة وحرب المئة عام وكما انها كانت من القوى الاستعمارية المبكرة مع ممتلكاتها في انحاء شتى من العالم.

فرنسا
مملكة فرنسا
Royaume de France

987–1791
علم [[Coat of Arms<br /><small>(1589–1790)</small>|شعار]]
الشعار الوطني : Montjoie Saint Denis!
النشيد : Marche Henri IV
"March of Henry IV"
The Kingdom of France in 1789.

عاصمة باريس (900–1682)
فرساي (1682–1789)
باريس (1789–1791)
نظام الحكم ملكية اقطاعية (في العصور الوسطى)
ملكية مطلقة (في العصور الحديثة المبكرة)
اللغة الرسمية الفرنسية  
الديانة رومان كاثوليك
الملك
شارل الأصلع 843–877
أوغو كابيه 987–996
فيليب الثاني أغسطس 1180–1223
هنري الرابع ملك فرنسا 1589–1610
لويس الرابع عشر ملك فرنسا 1643–1715
لويس السادس عشر ملك فرنسا 1774–1791
رئيس الوزراء
ماكسمليان دي بيتون 1589–1611
ارماند مارك دو مونتمورين 1790–1791
التشريع
السلطة التشريعية Estates General (اسم قديم للجمعية الوطنية في فرنسا)
التاريخ
الفترة التاريخية العصور الوسطى ،العصور الحديثة المبكرة
معاهدة فردان 10 آب 843
ال كابيتيون 987–1328
فالوا 1328–1589
آل بوربون 1589–1791
الثورة الفرنسية 5 ايار 1789
مملكة فرنسا (1791–92) 3 ايلول 1791
بيانات أخرى
العملة بشكل رئيسي الفرنك الفرنسي

اليوم جزء من  فرنسا
 بلجيكا
 لوكسمبورغ
 المانيا
 سويسرا

مملكة فرنسا كانت خلفا لفرانسيا الغربية والتي كانت تقع في النصف الغربي من الإمبراطورية الكارولنجية و فرانسيا الغربية نشات بعد معاهدة فردان 843 م وتابع حكمها فرع من الاسرة الكارولنجية حتى عام 987 م عندما انتخب اوغو كابيه ملكا واصبحت تعرف باسم فرانسيا بعد ذلك .

و أول من سمى نفسه ملك فرنسا كان فيليب الثاني في عام 1190 و ظلت فرنسا تحكم من قبل آل كابيتيون حتى العام 1328م ثم حكمت من قبل ال فالوا بين العامين 1328 و 1589 و بعدها ال الحكم لآل البوربون حتى تم الإطاحة بهم بعد الثورة الفرنسية في عام 1791.

كانت فرنسا في العصور الوسطى ملكيةً إقطاعية غير مركزية. بالكاد كان يمكن ملاحظة سلطة ملك فرنسا في دوقية بريتاني وإمارة كاتالونيا (جزء من إسبانيا في يومنا هذا). كانت دوقيتا لورين وبروفينس ولاياتٍ تابعة للإمبراطورية الرومانية المقدسة ولم تكن جزءًا من فرنسا بعد. في البداية، انتُخب الملوك الفرنجة الغربيون من قبل الشخصيات البارزة الكنسية والدنيوية، إلا أن التتويج النظامي للابن الأكبر للملك الحاكم خلال حياة والده أسس مبدأ حق البكورة للذكور، الذي قُنّن في القانون السالي. خلال العصور الوسطى المتأخرة، ادعى ملوك إنجلترا الحق بالعرش الفرنسي، الأمر الذي نجم عنه سلسلة من الصراعات تُعرف بحرب المئة عام (1337-1453). بخروجها منتصرةً من الصراعات المذكورة، سعت فرنسا فيما بعد إلى توسيع نفوذها حتى إيطاليا، غير أنها هُزمت من قبل إسبانيا في الحروب الإيطالية التي تلت ذلك (1494-1559).

باتت فرنسا في الحقبة الحديثة الباكرة مركزيةً بصورة متزايدة، بدأت اللغة الفرنسية بإزاحة اللغات الأخرى من الاستعمال الرسمي، ووسّع الملك سلطته المطلقة في نظام إداري (حكم أترافي) زادت من تعقيداته المخالفات التاريخية والإقليمية في التقسيمات الضريبية والقانونية والقضائية والكنسية، والصلاحيات المحلية. أمست فرنسا مقسَّمة دينيًا بين غالبية كاثوليكية وأقلية بروتستانتية، الهوغونوتيون، ما أدى إلى سلسلة من الحروب الأهلية تُعرف باسم حروب فرنسا الدينية (1562-1598). أصابت هذه الحروب الدينية الأمة الفرنسية بالشلل، إلا أن الانتصار على إسبانيا ومَلَكية هابسبورغ في حرب الثلاثين عامًا جعلت فرنسا الأمة الأقوى في القارة مرةً أخرى، إذ باتت المملكة القوة الثقافية والسياسية والعسكرية المهيمنة في أوروبا خلال القرن السابع عشر تحت حكم الملك لويس الرابع عشر الذي لُقِّب بملك الشمس. في موازاة ذلك، طوّرت فرنسا إمبراطوريتها الاستعمارية الأولى في آسيا وأفريقيا وفي الأمريكتين. أفضت الحروب مع بريطانيا العظمى إلى خسارة جزء كبير من ممتلكاتها في أمريكيا الشمالية بحلول عام 1763. ساعد التدخل الفرنسي في الحرب الثورية الأمريكية على نيل الولايات المتحدة استقلالها، إلا أنه كان باهظ الثمن وحقق ما هو قليل لفرنسا.

تبنّت مملكة فرنسا دستورًا مكتوبًا في عام 1791، إلا أن الملكية أُلغيت بعد عام واستُبدلت بالجمهورية الفرنسية الأولى. استُعيدت المَلَكية من قبل قوى عظمى أخرى في عام 1814 واستمرت حتى اندلاع الثورة الفرنسية في عام 1848 (باستثناء المئة يوم عام 1815).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.