مملكة كانديا

مملكة كانديا (بالإيطالية: Regno di Candia) أو دوقية كانديا (بالإيطالية: Ducato di Candia)، هو الاسم الرسمي لجزيرة كريت خلال فترة كونها مستعمرة ما وراء البحار تابعة لجمهورية البندقية، منذ الفتح الأول للبندقية في 1205-1212 حتى سقوطها على يد الإمبراطورية العثمانية خلال حرب كريت (1645–1669). عُرفت الجزيرة آنذاك وحتى العصر الحديث المبكر باسم كانديا، على اسم عاصمتها كانديا أو شانداكس (كاندية الحديثة). في التأريخ اليوناني الحديث، تُعرف الفترة باسم الفينيوقراطية.

مملكة كانديا
دوقية كانديا
إقليم من جمهورية البندقية

1204  1646
علم كانديا شعار كانديا
 

سميت باسم عاصمتها
عاصمة كانديا
نظام الحكم غير محدّد
نظام الحكم ملكية  
التاريخ
فتح القسطنطينية و تجزئة الإمبراطورية البيزنطية 1204
الحملة العثمانية 1646
العملة دوقت  
اليوم جزء من  اليونان

شكلت جزيرة كريت جزءًا من الإمبراطورية البيزنطية حتى عام 1204، حين حلّت الحملة الصليبية الرابعة الإمبراطورية وقسمت أراضيها بين القادة الصليبيين. أُعطيت كريت في البداية إلى بونيفاس مركيز مونتفرات ولكنه لم يتمكن من فرض سيطرته على الجزيرة، وسرعان ما باع حقوقه إلى البندقية. احتلت قوات البندقية الجزيرة لأول مرة في عام 1205، لكن استغرقهم الأمر حتى 1212 حتى سيطروا عليها كلها، خاصة بوجود معارضة جمهورية جنوة، خصم البندقية. بعد ذلك، تشكلت المستعمرة الجديدة، قسِّمت الجزيرة إلى ست مقاطعات (أسداس) سميت باسم تقسيمات مدينة البندقية نفسها، في حين تبعت العاصمة كانديا مباشرة لحكومة البندقية. أصبحت جزيرتا تينوس وكيثيرا، اللتين كانت أيضًا تحت سيطرة البندقية، ضمن أراضي المملكة. في أوائل القرن الرابع عشر، استبدل بهذا التقسيم أربع مقاطعات، مطابقة تقريبًا للمقاطعات الأربعة الحديثة.

خلال أول قرنين من حكم البندقية، تكررت ثورات السكان الأرثوذكس اليونانيين الأصليين ضد البندقية الكاثوليكية الرومانية، بدعم من إمبراطورية نيقية أغلب الأحيان. حصلت أربعة عشر ثورة بين 1207 والانتفاضة الكبرى الأخيرة، وهي ثورة سانت تيتوس في ستينيات القرن الرابع عشر، التي وحدت اليونانيين ومستعمرات البندقية ضد الإجراءات المالية للعاصمة. بعد ذلك، وعلى الرغم من الثورات المتقطعة والغارات التركية، ازدهرت الجزيرة إلى حد كبير، وفتح حكم البندقية نافذة على عصر النهضة الإيطالية الجارية. نتيجة لذلك، حدث إحياء فني وأدبي لا مثيل له في أي مكان آخر في العالم اليوناني، تمثل ذلك في المدرسة الكريتية للرسم التي بلغت أوجها في أعمال إل غريكو، وتوحيد الأشكال الإيطالية والبيزنطية، وظهر أدب ذائع الصيت باستخدام أسلوب التعبير المحلي وبلغ ذروته مع رومانسيتي (روايتي) أيروتوكريتوس وإيروفيل في أوائل القرن السابع عشر.

بعد الفتح العثماني لقبرص عام 1571، كانت كريت آخر الأملاك الرئيسية للبندقية وراء البحار. جذب الضعف العسكري النسبي للجمهورية، إلى جانب ثروة الجزيرة وموقعها الاستراتيجي الذي يسيطر على الممرات المائية لشرق البحر المتوسط ، انتباه الدولة العثمانية. في حرب كريت الطويلة والمدمرة (1645-1669)، خاضت الدولتان حربًا للاستيلاء على كريت، وسرعان ما اجتاح العثمانيون معظم الجزيرة، لكنهم فشلوا في الاستيلاء على كانديا، التي صمدت حتى عام 1669، بمساعدة تفوق البندقية البحري والتشتت العثماني في أماكن أخرى. بقيت حصون الجزيرة الثلاثة سودا، غرامفوسا، وسبينالونغا في أيدي البندقية. فشلت محاولات استعادة كانديا خلال حرب موريان، واستولى الأتراك على مواقع البندقية الأخيرة في النهاية عام 1715، خلال الحرب العثمانية البندقية الأخيرة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.