موريطانيا القيصرية

موريطانيا القيصرية ،(باللاتينية: Mauretania Caesariensis) كانت مقاطعة رومانية (غرب الجزائر) ضمن موريطنية التي كانت تحت حكم يوبا الثاني مملكة زبونة لروما، لم تكن تسمية مملكة تعبر عن استقلال حقيقي حيث أنه مع وصول أغسطس قيصر لسدة الحكم بدأ تشييد مستعمرات رومانية في موريطنية.

تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (يونيو 2020)
هذه المقالة لا تحتوي إلّا على استشهادات عامة فقط. فضلًا، ساهم بتحسينها بعزو الاستشهادات إلى المصادر في متن المقالة. (يونيو 2020)
موريطانيا القيصرية

 

41م  643م
 

خارطة موريطانيا القيصرية تظهر موقعها في الإمبراطورية الرومانية غرب الجزائر

عاصمة شرشال الجزائر
نظام الحكم مقاطعة رومانية
اللغة
الديانة آلهة القرطاجيين (بعل، تانيت) ومعتقدات الأمازيغ
ثم فيما بعد: مسيحية
حاكم مقاطعة
ماركو فاديو سيلير فلافيانو ماسيمو (وكيل أوجوستي برو ليجاتو) 44 - 48
غايو روتيليو الثاني (وكيل أوجوستي برو ليجاتو) 48 - 53
التاريخ
موت بطليموس الموريطني 41م
الفتح الإسلامي للمغرب 643م
بيانات أخرى
العملة سسترشس، أوريوس، صوليدوس، نومزماك

اليوم جزء من  الجزائر

سميت بموريطانيا القيصرية خلال العهد الروماني كل البلاد التي كانت تقع من نهر ملوية غربا إلى "الوادي الكبير" شرقا، فمثلت بذلك أكبـر مقاطعة في الإمبراطورية الرومانية من حيث الامتداد الجغرافي والزمني. وظلت حدودها مستقرة لمدة تقارب القرنين ونصف القرن (42م- 288م)، أي من تاريخ تأسيسها إلى غاية انفصال مقاطعة موريطنية السطايفية (شرق الجزائر) في الجزء الشرقي منها. وشهدت "موريطانيا القيصرية" قيام العديد من المدن خلال فترة ما قبل القرن الرابع قبل الميلاد إلى ما بعد القرن الثالث الميلادي حسب إشارات المصادر الأدبية الإغريقية واللاتينية، وقد عرف ظهور هذه المدن نزول الأجنبي بالمنطقة.

دخلت "موريطنية القيصرية" تحت السلطة الروماني المباشر مع نهاية حكم كاليغولا عام 40م وذلك بقضائه على بطليموس الموريطني،آخر ملوكها، وذلك بسبب مشاركته المفترضة في مؤامرة للانقلاب عليه، لكن مقتل كاليغولا بعد ذلك بفترة وجيزة حرمه من إتمام انتصاره، قام كلوديوس بتحويل المملكة إلى مقاطعتين مقاطعة موريطانيا القيصرية نسبة لعاصمتها (مدينة شرشال حاليا) الجزائر.

تم تعويض المسيحية التثليثية بالآريوسية تحت حكم المملكة الجرمانية للوندال التي تأسست سنة 430م بتجاوزهم لمضيق جبل طارق.

تم القضاء على المملكة الوندالية على يد الجيش البيزنطي (رومان الشرق) حوالي 533م لكن أغلب مناطق موريطانية القيصرية بقيت تحت سيطرة قادة محليين مثل ماستيقاس ولم يفرض البيزنطيون سيطرتهم على الداخل إلا بعد 560 و 570م.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.