موسيقى عصر النهضة

موسيقى عصر النهضة هي الموسيقى الأوروبية المكتوبة خلال عصر النهضة. يصعب تحديد بداية العصر الموسيقي ذلك لأن تبني خصائصه جرى على نحو تدريجي فقط؛ يضع علماء الموسيقى بداياتها في أوائل 1300 إلى أواخر عقد 1470.

فترات الموسيقى الغربية
مبكرة
العصور الوسطى (500–1400)
النهضة (1400–1600)
الباروك (1600–1760)
الممارسة الشائعة
الباروك (1600–1760)
كلاسيكية (1730–1820)
رومانسية (1815–1910)
الحداثة والمعاصرة
حديثة (1890–1930)
القرن 20 (1901–2000)
موسيقى معاصرة (1975–الآن)
القرن 21 (2001–الآن)

تُعتبر موسيقى عصر النهضة بأنها موسيقى غنائية وموسيقى آلات كُتبت وأُديت في أوروبا خلال عصر النهضة. أجمع المؤرخون الموسيقيون على بداية هذا العصر نحو عام 1400 مع انتهاء عصر القرون الوسطى وانتهائه نحو عام 1600 مع بداية عصر الباروك، وبناءً على ذلك بدأ عصر النهضة الموسيقية نحو مئة عام من بداية عصر النهضة كما هو مفهوم في مجالاتٍ أُخرى. وفي الفنون الأخرى، تأثرت موسيقى تلك الفترة إلى درجة كبيرة بالتطويرات التي عرَّفت الحقبة الحديثة المبكرة: ظهور فكرة الإنسانية (فلسفة)؛ واستعادة الإرث الفني والأدبي في اليونان القديمة وروما القديمة وازدياد الابتكار والاستكشاف ونمو المؤسسات التجارية وظهور الطبقة البرجوازية والإصلاح البروتستانتي. نشأت من هذا المجتمع المتغير لغة موسيقية شائعة وموحدة وعلى وجه الخصوص النمط البولفوني (وهذا يعني وجود خطوط ألحان عديدة ومستقلة تُعزف في الوقت عينه) من المدرسة الفرانكو فلمنكية التي كان جوسكين ديبري من أعظم معلميها.

جاء اختراع آلة الطباعة في عام 1439 جاعلًا توزيع الموسيقى ونصوص نظريتها أرخص وأسهل فانتشر الأمر على نطاق جغرافي أوسع وإلى شريحة أكبر من الناس. قبيل اختراع الطباعة، كانت الموسيقى المكتوبة ونصوص نظرياتها تُنسخ يدويًا فكانت عملية مكلفة تستهلك الكثير من الوقت. زاد الطلب على الموسيقى بكونها وسيلة تسلية ونشاطًا ترفيهيًا للهواة المتعلمين مع ظهور الطبقة البرجوازية. تزامن انتشار الأغاني والموتيه والقداس (موسيقى) في أرجاء أوروبا مع توحيد الممارسة البولفونية في الأسلوب السلس الذي بلغ أوجه في النصف الثاني من القرن السادس عشر في أعمال المؤلفين الموسيقيين أمثال باليسترينا وأورلان دي أسوس وتوماس تاليس وويليام بيرد وتوماس لويس دي فيكتوريا. سمح الازدهار والاستقرار السياسي النسبي في البلدان المنخفضة جنبًا إلى جنب مع النظام المزدهر للتربية الموسيقية في العديد من كنائس وكاتدرائيات المنطقة بتدريب أعداد كبيرة من المغنيين والعازفين والمؤلفين الموسيقيين. كان هؤلاء الموسيقيون مرغوبين للغاية في أرجاء أوروبا وعلى وجه الخصوص في إيطاليا حيث وظفتهم الكنائس والبلاط الأرستقراطي بصفتهم مؤلفين موسيقيين ومؤديين ومعلمين. سهلت الصحافة المطبوعة نشر الموسيقى المطبوعة بحلول نهاية القرن السادس عشر ومنذ ذلك الحين تشربت إيطاليا التأثيرات الموسيقية الشمالية مع البندقية في روما وأصبحت مدن أخرى مراكزًا للأنشطة الموسيقية. عكس هذا الوضع الحالة التي كانت موجودة منذ مئة عام. ظهرت الأوبرا (موسيقى)، وهي نوع مسرحي درامي يؤدي فيه المغنيون برفقة الأدوات الموسيقية، في هذا الوقت في فلورنسا. تطورت الأوبرا بكونها محاولة مقصودة لإنعاش موسيقى اليونان القديمة. تزايد تحرر الموسيقى من قيود القرون الوسطى وسُمح بالمزيد من التنوع على صعيد المدى والإيقاع والتناغم والشكل والتدوين الموسيقي. ومن جهة أخرى، أصبحت قواعد الطباق (موسيقى) أكثر تقييدًا وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بمعالجة التنافر الصوتي. أصبحت الموسيقى في عصر النهضة أداة للتعبير الشخصي. وجد المؤلفون الموسيقيون طرقًا لجعل الموسيقى الغنائية أكثر تعبيرًا عن النصوص التي كانوا يُعدّونها. أخذت الموسيقى العلمانية تقنيات من الموسيقى الدينية والعكس صحيح. انتشرت أشكال علمانية شعبية مثل الأغنية والمادريجال في أرجاء أوروبا. وظف البلاط المؤديين الموهوبين من المغنيين وعازفي الموسيقى. أصبحت الموسيقى أكثر اكتفاءً ذاتيًا بتوفرها بالشكل المطبوع الذي وُجد من أجلها. تطورت الإصدارات الأولية للعديد من الأدوات الموسيقية الحديثة المعروفة (من ضمنها الكمان والإيتار والعوديات وآلات المفاتيح) لتتخذ أشكالًا جديدة خلال عصر النهضة. عُدلت هذه الآلات استجابة لتطور الأفكار الموسيقية وقدَّمت إمكانيات جديدة ليستكشفها الموسيقيون ومؤلفو الموسيقى. ظهرت أيضًا الأشكال الأولية للآلات النحاسية وآلات النفخ الخشبية مثل المزمار والمترددة؛ فاتسع مدى اللون الصوتي وازداد صوت المجموعات الموسيقية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.