موضوعية (آين راند)

الموضوعية هي نظرية فلسفية قدمتها الكاتبة الروسية الأمريكية آين راند. أعربت راند لأول مرة عن الموضوعية في رواياتها، وأبرزها رواية المنبع (1943) ورواية أطلس هازًا كتفيه (1957)، ولاحقًا في المقالات والكتب غير الروائية. أعطى ليونارد بيكوف، الفيلسوف المحترف ووريث راند الفكري، الموضوعية بنية أكثر رسمية في وقت لاحق. وصفت راند الموضوعية بأنها «مفهوم الإنسان بوصفه كائنًا بطوليًا، يسعى إلى سعادته الخاصة كهدف أخلاقي في حياته، بجانب اعتبار الإنجازات المثمرة أنبل نشاطاته، والعقل (المنطق) مطلقه الوحيد». يصف بيكوف الموضوعية بأنها «نظام مغلق» بقدر ما وضعت راند «مبادئها الأساسية»، وهذه المبادئ لا تخضع للتغيير. مع ذلك، ذكر أنه «يمكن دومًا اكتشاف الآثار والتطبيقات والتكاملات الجديدة».

تتمثل المبادئ الرئيسية للموضوعية في أن الواقع موجود بشكل مستقل عن الوعي، وأن التواصل المباشر للبشر مع هذا الواقع يكون عبر الإدراك الحسي (انظر الواقعية المباشرة وغير المباشرة)، وأنه يمكن للمرء استخلاص المعرفة الموضوعية من ذاك الإدراك عبر الاستقراء وتكوين المفاهيم، بجانب أن الغرض الأخلاقي السليم من حياة المرء هو السعي لتحقيق سعادته الشخصية (انظر الأنانية العقلانية)، وأن النظام الاجتماعي الوحيد المتسق مع هذه الأخلاق هو النظام الذي يظهر الاحترام الكامل للحقوق الفردية المتجسدة في رأسمالية عدم التدخل، مع وجود الفن في حياة الإنسان ليؤدي دور تحويل الأفكار الميتافيزيقية للبشر، عبر الاستنساخ الانتقائي للواقع، إلى شكل مادي- عمل فني- يمكن للمرء أن يفهمه ويتجاوب معه عاطفيًا.

تجاهل الفلاسفة الأكاديميون فلسفة راند أو يمكن القول إنهم رفضوها. مع ذلك، كانت للموضوعية تأثير كبير بين التحرريين والمحافظين الأمريكيين. تحاول الحركة الموضوعية، التي أسستها راند، نشر أفكارها في أوساط الجمهور وفي الأوساط الأكاديمية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.