ميلارد فيلمور

ميلارد فيلمور (بالإنجليزية: Millard Fillmore)‏ (7 يناير 1800 – 8 مارس 1874) هو الرئيس الثالث عشر للولايات المتحدة (1850-1853)، وكان آخر عضو من حزب اليمين يصل إلى البيت الأبيض. فيلمور هو عضو كونغرس سابق من نيويورك، وتم انتخابه نائب رئيس في عام 1848، وتسلم الرئاسة بعد أن توفي زاكاري تايلور بشكل مفاجئ. لعب فيلمور دورا أساسيا في الوصول إلى تسوية العام 1850، وهو اتفاق قاد إلى هدنة قصيرة في النزاع حول العبودية. لم ينجح بالفوز بترشيح حزب اليمين للرئاسة في انتخابات العام 1852، ولكنه نال تأييد حزب لا أدري الوطني والمعادي للهجرة بعد أربع سنوات، واحتل المركز الثالث في الانتخابات.

ميلارد فيلمور
(بالإنجليزية: Millard Fillmore)‏ 
 

الرئيس الثالث عشر
للولايات المتحدة
في المنصب
9 يوليو 1850 – 4 مارس 1853
نائب رئيس الولايات المتحدة
في المنصب
4 مارس 1849 – 9 يوليو 1850
الرئيس زكاري تايلور
معلومات شخصية
الميلاد 7 يناير 1800  
الوفاة 8 مارس 1874 (74 سنة)
بوفالو، نيويورك  
سبب الوفاة سكتة دماغية  
مكان الدفن مقبرة فورست لون  
مواطنة الولايات المتحدة  
الطول 175 سنتيمتر  
مشكلة صحية سمنة
خزل شقي  
الزوجة أبيجيل فيلمور (5 فبراير 1826–30 مارس 1853) 
عدد الأولاد 2  
الأب ناثانيل فيلمور  
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  ومحامي ،  ورجل دولة  
الحزب حزب لا أدري
حزب اليمين  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
التوقيع
 

وُلد فيلمور في فقر، في منطقة البحيرات الإصبعية في ولاية نيويورك، إذ كان والداه مزارعين مستأجَرين خلال سنواته الأولى. رغم حصوله على قدر ضئيل من التعليم النظامي، إلا أنه نهض من الفقر من خلال دراسته المجتهدة وأصبح محاميًا ناجحًا. حظي بأهمية كبيرة في منطقة بوفالو باعتباره محاميًا وسياسيًا، وانتُخب في جمعية ولاية نيويورك في عام 1828، وفي مجلس النواب الأمريكي في 1832. في البداية، انتمى إلى حزب مناهضة الماسونية، ولكنه أصبح عضوًا في حزب اليمين عندما تشكل في منتصف ثلاثينيات القرن التاسع عشر، إذ كان منافسًا على زعامة حزب الدولة مع رئيس التحرير ثورلو ويد، وحاميه؛ ويليام هنري سيوارد. خلال حياته المهنية، أشار فيلمور إلى العبودية بوصفها شرًا، ولكنها شر يتجاوز صلاحيات الحكومة الفيدرالية، في حين لم يكن سيوارد معاديًا للعبودية فحسب، بل رأى أيضًا أن الحكومة الفيدرالية تلعب دورًا في إنهائها. لم يكن فيلمور مرشحًا ناجحًا لشغل منصب الناطق باسم مجلس النواب عندما سيطر أعضاء حزب اليمين على المجلس في عام 1841، ولكنه أصبح رئيسًا للجنة الطرق والوسائل. بعد هزيمته في دعوة ترشيح حزب اليمين لمنصب نائب الرئيس في عام 1844، وفي منصب حاكم نيويورك في نفس العام، انتُخب فيلمور لمنصب المراقب المالي لنيويورك في عام 1847، وهو أول من تولى هذا المنصب عن طريق الانتخابات المباشرة.

بوصفه نائبًا للرئيس، تجاهل تايلور إلى حد كبير فيلمور، حتى في توزيع المحسوبية في نيويورك، التي تشاور تايلور بشأنها مع ويد وسيوارد. مع ذلك، وبصفته رئيسًا لمجلس الشيوخ، ترأس مناقشات هائجة هناك، إذ قرر الكونغرس السماح بالعبودية في معاهدة التنازل المكسيكي. أيد فيلمور مشروع القانون الشامل لهنري كلاي (وهو أساس تسوية عام 1850) رغم أن تايلور لم يؤيد ذلك. بعد أن تولى فيلمور منصب الرئيس في يوليو 1850، أقال حكومة تايلور ودفع الكونغرس لتمرير التسوية. كان قانون الرقيق الهارب، الذي عجّل بعودة العبيد الفارين إلى أولئك الذين زعموا ملكيتهم، جزءًا مثيرًا للجدال في التسوية. شعر فيلمور بأنه ملزم بواجبه في فرض هذا القرار، ولو أنه أضر بشعبيته وكذلك بحزب اليمين، الذي تشتت إلى الشمال من الجنوب. في السياسة الخارجية، دعم فيلمور البعثات البحرية الأمريكية لفتح التجارة في اليابان، وعارض المخططات الفرنسية في هاواي، وشعر بالحرج من عرقلة بعثات نارسيسو لوبيز إلى كوبا. سعى إلى ترشيحه للولاية الكاملة في عام 1852، غير أن حزب اليمين تخطاه لصالح وينفيلد سكوت.

مع انهيار حزب اليمين بعد رئاسة فيلمور، انضم الكثير من أعضاء جناح فيلمور المحافظ إلى حزب لا أدري، مشكلين الحزب الأمريكي. في ترشحه لهذا الحزب في عام 1856، لم يكن لدى فيلمور الكثير لقوله بشأن الهجرة، مركزًا بدلًا من ذلك على الحفاظ على الاتحاد، وفاز بولاية ماريلاند. كان فيلمور نشطًا في العديد من المساعي المدنية، إذ ساعد في تأسيس جامعة بوفالو وشغل منصب أول مستشار لها. في أثناء الحرب الأهلية الأمريكية، أدان فيلمور الانفصال، ووافق على ضرورة الحفاظ على الاتحاد بالقوة إذا لزم الأمر، ولكنه انتقد سياسات الحرب التي انتهجها أبراهام لينكون. بعد استعادة السلام، أيد سياسات إعادة الإعمار التي انتهجها الرئيس أندرو جونسون. رغم غموضه إلى حد كبير اليوم، إلا أن البعض امتدح فيلمور لسياسته الخارجية، وانتقده آخرون بسبب إنفاذه قانون الرقيق الهارب وارتباطه بحزب لاأدري.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.