ميلتون فريدمان

ميلتون فريدمان (/friːdmən/ 31 يوليو/تموز 1912 – 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2006) (بالإنجليزية: Milton Friedman) هو عالم اقتصاد أمريكي، فاز بجائزة نوبل في العلوم الاقتصادية عام 1976 لإنجازاته في تحليل الاستهلاك والمعروض النقدي ونظريته في شرح سياسات التوازن. وبالاشتراك مع جورج ستيجلر وآخرون، كان فريدمان من بين القادة الفكريين للجيل الثاني من نظرية سعر شيكاغو (مدرسة شيكاغو للاقتصاد)، وهي نزعة منهجيّة نشأت في جامعة شيكاغو قسم علم الاقتصاد، وكلية الحقوق وكلية الدراسات العليا لإدارة الأعمال من الأربعينيات فصاعدًا. أصبح العديد من الطلاب والأساتذة الشباب الذين تمّ تعيينهم أو إرشادهم من قبل فريدمان في شيكاغو خبراء اقتصاديين بارزين، بما في ذلك غاري بيكر وروبرت فوغل وتوماس سويل وروبرت لوكاس جونيور.

ميلتون فريدمان
(بالإنجليزية: Milton Friedman)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 31 يوليو 1912  
بروكلين  
الوفاة 16 نوفمبر 2006 (94 سنة)  
سان فرانسيسكو  
سبب الوفاة قصور القلب  
الإقامة راهواي  (1912–)
بروكلين (1912–1912) 
مواطنة الولايات المتحدة  
عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  وأكاديمية لينسيان ،  وجمعية مونت بيليرين  ،  والجمعية الأمريكية للفلسفة  
الزوجة روز فريدمان  
أبناء ديفيد فريدمان  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كولومبيا (التخصص:اقتصاد ) (الشهادة:دكتوراه في الفلسفة )
جامعة روتجرز (التخصص:رياضيات ) (الشهادة:بكالوريوس في الفنون ) (–1932)
جامعة شيكاغو (التخصص:اقتصاد ) (الشهادة:ماجستير في الآداب ) (–1933)
جامعة كامبريدج  
مشرف الدكتوراه سيمون كوزنتس  
تعلم لدى سيمون كوزنتس  
طلاب الدكتوراه فيليب كايغان ،  وهاري ماركويتز ،  ونيل والاس  
التلامذة المشهورون غاري بيكر ،  وفيليب كايغان  
المهنة اقتصادي ،  وكاتب ،  وعالم إحصاء ،  وأستاذ جامعي ،  وكاتب مقالات   
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغات الإنجليزية  
مجال العمل اقتصاد  
موظف في جامعة شيكاغو  
الجوائز
جائزة آدم سميث  (1989)
قلادة العلوم الوطنية   (1988)
 وسام الحرية الرئاسي   (1988)
جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية   (1976)
ميدالية جون بيتس كلارك  (1951)
الزمالة المتميزة في الرابطة الاقتصادية الأمريكية 
زمالة جمعية الاقتصاد القياسي 
زمالة الرابطة الإحصائية الأمريكية   
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
جزء من السلسلة الاقتصادية عن
الرأسمالية
  • بوابة الفلسفة
  • بوابة الاقتصاد
  • بوابة السياسة

بدأت تحدّيات فريدمان لما أسماه فيما بعد نظرية ’’اقتصاد كينزي البسيطة‘‘ (بالإنجليزية:Keynesian economics) بإعادة شرح دالة الاستهلاك في خمسينيات القرن العشرين. وفي ستينيات القرن العشرين، أصبح المدافع الرئيسي المعارض لسياسات الحكومة الاقتصادية الكينزية ووصف نهجه (جنبًا إلى جنب مع الاقتصاد السائد) بأنه يستخدم ’’اللغة الكينزية وأدواتها‘‘ بعد رفض استنتاجاتها ’’الأولية‘‘. وقد وضع نظرية مفادها وجود معدل ’’طبيعي‘‘ للبطالة وأثبت أنّ البطالة تحت هذا المعدل ستؤدي إلى تسارع التضخم المالي. وبرهن أنّ منحنى فيليبس كان على المدى الطويل عموديًا عند ’’المعدل الطبيعي‘‘ وتوقّع ما سيعرف باسم الركود التضخمي. طوّر فريدمان وجهة نظر اقتصادية كليّة بديلة تُعرف باسم ’’المدرسة النقدية monetarism‘‘ وحاول أن يبرهن أنّ التضخم المنتظم والصغير في المعروض النقدي كان بفضل السياسة الممتازة. أثّرت أفكاره المتعلقة بالسياسة النقدية والضريبة والخصخصة ورفع القيود على السياسات الحكومية، وخاصة خلال الثمانينات. أثرت نظريته النقدية على استجابة مجلس الاحتياطي الفيدرالي للأزمة المالية العالمية في 2007-2008.

كان فريدمان مستشارًا للرئيس الجمهوري رونالد ريغان ورئيسة الوزراء البريطانية المحافظة مارغريت تاتشر. وقد شجعت فلسفته السياسية إشادة النظام الاقتصادي بالسوق الحر بالحد الأدنى من التدخلات. لقد ذكر ذات مرة أنّ دوره في القضاء على التجنيد الإلزامي في الولايات المتحدة هو من أكثر إنجازاته التي يفتخر بها. دعا فريدمان في كتابه عام 1962 بعنوان الرأسمالية والحرية، إلى سياسات مثل جيش المتطوعين، وعدم تقييد أسعار الصرف العائمة، وإلغاء التراخيص الطبية، وضريبة الدخل العكسية ومستندات الكفالة للمدارس، وعارض الحرب على المخدرات. ودعمه لاختيار المدرسة (اقتراح يسمح للأهل بإستخدام الموارد العامة لإرسال أولادهم لأي مدرسة يريدونها وليس فقط للمدارس الحكومية) دفع به إلى تأسيس مؤسسة فريدمان للخيار التعليمي، في وقت لاحق أعيدت تسميتها إلى EdChoice.

تشمل أعمال فريدمان الأُفْرودَات (أُفْرودَة: دِراسَةٌ في مَوضوعِ واحِد)، والكتب، والمقالات العلمية المُتَعَمِّقة، والأبحاث، وأعمدة الصحف، والبرامج التلفزيونية والمحاضرات، وتغطي مجموعة واسعة من الموضوعات الاقتصادية وقضايا السياسة العامة. كان لكتبه ومقالاته تأثير عالمي، بما في ذلك في الدول الشيوعية الماضية. صنّفت دراسةٌ استقصائيةٌ خاصة بعلماء الاقتصاد فريدمان بأنّه ثاني أكثر الاقتصاديين شعبية في القرن العشرين بعد جون مينارد كينز فقط ووصفته مجلة ذي إيكونوميست بأنّه ’’أكثر الاقتصاديين تأثيرًا في النصف الثاني من القرن العشرين [...] وربّما القرن كاملًا‘‘.
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.