نايجل فاراج

نايجل بول فاراج (بالإنجليزية: Nigel Paul Farage)‏ (ولد في 3 أبريل عام 1964) وهو سياسي وناشط ومعلق سياسي ومذيع يعمل كزعيم لحزب بريكست البريطاني منذ عام 2019. كان زعيما لحزب استقلال المملكة المتحدة في الفترة بين عامي 2006 و2009 و2010 و2016 وعمل عضوًا في البرلمان الأوروبي لجنوب شرق إنجلترا منذ عام 1999 حتى خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في عام 2020. كان مضيف برنامج نايجل فاراج، وهو برنامج إذاعي يستقبل المستمعين على الهاتف على محطة راديو إل بي سي المملوكة من قبل شركة غلوبال بين عامي 2017 و2020.

نايجل فاراج
عضو في البرلمان الأوروبي
(بالإنجليزية: Nigel Paul Farage)‏ 

زعيم حزب الإستقلال
تولى المنصب
5 نوفمبر 2010
النائب بول نوتال
جيفري تيتفورد (شاغل)
 
في المنصب
12 سبتمبر 2006 – 27 نوفمبر 2009
النائب ديفيد كامبل بينرمان
روجر كنابمان
مالكولم رانوك
زعيم حزب الإستقلال البريطاني
في المنصب
1998 – 22 يناير 2000
ألان سكيد
مايك ناتراس
مجموعة الحرية والديمقراطية المباشرة الأوروبية
تولى المنصب
20 أكتوبر 2014
نفسه
 
في المنصب
24 يونيو 2014 – 17 أكتوبر 2014
نفسه (زعيم مجموعة الحرية والديمقراطية المباشرة الأوروبية)
نفسه
زعيم مجموعة الحرية والديمقراطية المباشرة الأوروبية
في المنصب
1 يوليو 2009 – 24 يونيو 2014
Position established
نفسه (زعيم مجموعة الحرية والديمقراطية المباشرة الأوروبية)
عضو في البرلمان الأوروبي
for South East England
تولى المنصب
10 يونيو 1999
Position established
 
معلومات شخصية
اسم الولادة نايغل بول فاريج
الميلاد 3 أبريل 1964
لندن، كنت، إنجلترا
مواطنة المملكة المتحدة  
الديانة أنجليكانية
الزوجة غارين هايس (الزواج 1988; divorced 1997)
كيرستن مير (الزواج 1999)
أبناء 4
عدد الأولاد 4  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية دولويج
المهنة سياسي ،  وكاتب سير ذاتية ،  وناطق رسمي ،  وموزع    
الحزب حزب المحافظين (Before 1993)
حزب الإستقلال البريطاني (1993–مستمر)
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
موظف في كريدي ليونيه ،  وناتيكسيس  
المواقع
الموقع Official website
MEP profile page

اشتهر بكونه مشككًا معروفًا بالوحدة مع الاتحاد الأوروبي ضمن المملكة المتحدة في أوائل تسعينيات القرن العشرين، ناضل فاراج من أجل انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. كان فاراج عضوًا مؤسسًا في حزب استقلال المملكة المتحدة، بعد أن ترك حزب المحافظين في عام 1992 بعد توقيع معاهدة ماستريخت، التي عززت التكامل الأوروبي وأسست الاتحاد الأوروبي. بعد فشل حملته في الانتخابات البرلمانية الأوروبية والبرلمانية في وستمنستر منذ عام 1994، انتخب نائبًا برلمانيًا لجنوب شرق إنجلترا في انتخابات البرلمان الأوروبي عام 1999. أُعيد انتخابه في انتخابات البرلمان الأوروبي في الأعوام 2004 و2009 و2014 و2019. في البرلمان الأوروبي، شغل منصب رئيس أوروبا للحرية والديمقراطية المباشرة، كان موضع ملاحظة بسبب خطاباته، وكناقد صريح لعملة اليورو.

أصبح في البداية زعيمًا لحزب استقلال المملكة المتحدة في سبتمبر عام 2006، وقاد الحزب عبر الانتخابات الأوروبية في عام 2009، عندما فاز الحزب بثاني أعلى نسبة من الأصوات الشعبية في المملكة المتحدة متغلبًا على حزب العمال والديمقراطيين الليبراليين بأكثر من مليوني صوت. استقال في شهر نوفمبر عام 2009 للتركيز على منافسة باكنغهام، دائرة رئيس مجلس العموم جون بيركو، في الانتخابات العامة لعام 2010، وجاء في المرتبة الثالثة. نجح فاراج في المنافسة على قيادة حزب استقلال المملكة المتحدة في نوفمبر عام 2010 ليصبح قائدًا مرة أخرى بعد تنحي لورد بيرسون من رانوش طواعية. حصل على المرتبة الثانية في استطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة الدايلي تلغراف ضمن أفضل مائة شخصية يمينية في عام 2013، بعد رئيس الوزراء ديفيد كاميرون. سميت صحيفة التايمز فاراج بـ «برايتون العام» عام 2014. في الانتخابات الأوروبية لعام 2014، فاز حزب استقلال المملكة المتحدة بأربعة وعشرين مقعدًا، وهي المرة الأولى التي يفوز فيها حزب غير حزب العمل أو حزب المحافظين بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات الوطنية منذ الانتخابات العامة التي أجريت في ديسمبر عام 1910، مما ضغط على كاميرون للدعوة إلى إجراء استفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي.

في الانتخابات العامة لعام 2015، ضمن حزب استقلال المملكة المتحدة أكثر من 8.3 مليون صوت و12.6% من إجمالي الأصوات، ليحل محل حزب الديمقراطيين الليبراليين كثالث الأحزاب الأكثر شعبية، ولكنه لم يتمكن من تأمين مقعد واحد. أعلن فاراج استقالته عندما لم يفز بمقعد ثانيت الجنوبية، لكن استقالته رُفضت وبقي قائدًا. كان فاراج شخصية بارزة في الحملة الناجحة لخروج بريطانيا في استفتاء عضوية الاتحاد الأوروبي لعام 2016. بعد التصويت على ترك الاتحاد الأوروبي، استقال فاراج من منصبه كزعيم لحزب استقلال المملكة المتحدة، مما تسبب في إجراء انتخابات قيادية، ولكنه ظل عضوًا في البرلمان الأوروبي. في ديسمبر عام 2018، تنحى فاراج عن حزب استقلال المملكة المتحدة، وعاد إلى الجبهة السياسية بإطلاق حزب بريكست في عام 2019. استمد حزب بريكست الدعم من أولئك الذين خاب أملهم إزاء تأخر حكومة تيريزا ماي في تنفيذ برنامج خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ففاز بأغلب الأصوات في الانتخابات الأوروبية التي جرت في مايو عام 2019، ليصبح أكبر حزب منفرد في البرلمان الأوروبي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.