نسوية

النِّسْوية أو الأنثوية (بالإنجليزية: Feminism)‏ هي مجموعة من الحركات الاجتماعية والسياسية والأيديولوجيات التي تهدف إلى تعريف وتأسيس المساواة السياسية والاقتصادية والشخصية والاجتماعية بين الجنسين. النسوية تأخذ موقف أن المجتمعات تعطي الأولوية للذكور، وأن النساء يعاملن بشكلٍ غير عادل في هذه المجتمعات. تشمل محاولات التغيير محاربة الصورة النمطية الجندرية [الإنجليزية] وإنشاء فرص ونتائج تعليمية ومهنية وشخصية للمرأة مساوية للرجل.

لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية.
(إنجليزية) en:Feminism ← (عربية) نسوية

الحركة النسوية طالبت ولازالت تطالب بحقوق المرأة، منها: التصويت، شغل مناصب عامة،العمل، مساواة الأجور، الملكية، التعليم، المشاكة في العقود، الحصول على حقوق متساوية في الزواج وإجزازة الأمومة. النسوية عملت أيضاً للحصول على الإجهاض القانوني والدمج الاجتماعي، وحماية النساء والفتيات من الإغتصاب والتحرش الجنسي والعنف الأسري. التغيير في معايير اللبس الأنثوي والأنشطة البدنية المقبولة للإناث غالبًا ما كانت جزء من الحركات النسوية.

يرى بعض الباحثين أن الحملات النسوية هي القوة الرئيسية وراء تغيرات اجتماعية تاريخية كبيرة في حقوق المرأة، خصوصاً في الغرب، يُنسب الفضل بالإجماع تقريباً للنسوية في تحقيق حق التصويت للنساء، اللغة المحايدة جنسياً [الإنجليزية] وحقوق الإنجاب للمرأة (بما فيها حرية الوصول إلى موانع الحمل والإجهاض)، الحق في الدخول في العقود والملكية الشخصية. بالرغم من أن النسوية كانت ولا زالت تركز بشكل رئيسي على حقوق المرأة، بعض النسويين يجادلون لإدراج حرية الرجال ضمن أهدافها، لأنهم يعتقدون أن الرجال أيضاً متضررين من الأدوار الجندرية التقليدية. النظرية النسوية، التي ظهرت من الحركة النسوية تهدف إلى فهم طبيعة عدم المساواة بين الجنسين من خلال دراسة الأدوار الاجتماعية للمرأة والتجربة الحية؛ لقد طورت نظريات في مجموعة متنوعة من التخصصات من أجل الاستجابة للقضايا المتعلقة بالجندر.

تطورت العديد من الحركات والأيديولوجيات النسوية على مر السنين وتمثل وجهات نظر وأهداف مختلفة. تقليدياً، منذ القرن التاسع عشر، الموجة النسوية الليبرالية الأولى التي سعت لتحقيق المساواة السياسية والقضائية من خلال إصلاحات داخل إطار العمل الديمقراطي الليبرالي والتي تتناقض مع حركة النساء العمالية البروليتارية والتي تطورت مع الموقت إلى نسوية اشتراكية ماركسية قائمة على أساس نظرية الصراع الطبقي. من الستينات، تناقض هذان التقليدان مع النسوية الراديكالية التي ظهرت من الجناح الراديكالي من الموجة النسوية الثانية والتي تدعوا إلى إعاجة ترتيب راديكالي للمجتمع للقضاء على السيادة الذكورية، النسوية النسوية الليبرالية والاشتراكية والراديكالية تسمى أحياناً بالمدارس "الثلاث الكبرى" للفكر النسوي. منذ أواخر القرن العشرين ظهرت العديد من لأنشكال النسوية. أُانتقدت بعض أشكال أشكال النسوية بأنها وجات نظر تأخذ بعين الإعتبار فقط وجهات نظر البيض والطبقة الوسطى والمتعلمين والمغايرين جنسياً ومتوافقي الجنس. هذه الإنتقادات أدت إلى نشوء أشكال محددة عرقياً أو متنوعة ثقافياً من النسوية، مثل النسوية السوداء والنسوية التقاطعية.


This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.