نسوية مسيحية

النسوية المسيحية هي مدرسة لاهوت مسيحي تسعى إلى تعزيز وفهم المساواة بين الرجل والمرأة أخلاقيًا واجتماعيًا وروحيًا وعلى صعيد القيادة من منظور مسيحي. تجادل النسويات المسيحيات بأن مساهمات النساء والإقرار بقيمة المرأة، يُعد شيئًا ضروريًا لفهم المسيحية فهمًا كاملًا. تعتقد النسويات المسيحيات أن الله لا يميز بين الناس على أساس الخصائص المحددة بيولوجيًا، مثل الجنس والعرق، بل خلق جميع البشر ليعيشوا في وئام ومساواة، بغض النظر عن العرق أو الجندر. دعت النسويات المسيحيات، على نحو عام، إلى مناهضة الجوهرية كجزء من نظم اعتقادهن، معترفات بأن الهويات الجندرية لا تستلزم مجموعة معينة من السمات الشخصية. تشمل قضاياهن الرئيسية، ترسيم المرأة في رتب دينية، والمساواة المسيحية في الزواج، والاعتراف بالمساواة في القدرات الروحية والأخلاقية، والحقوق الإنجابية، وإدراج الضمائر المحايدة جنسانيًا في قراءات الكتاب المقدس، والبحث عن ألوهية أنثوية أو عن ألوهية متعالية جنسانيًا. تستند النسويات المسيحيات، في كثير من الأحيان، إلى تعاليم الديانات والأيديولوجيات الأخرى، بالإضافة إلى أدلة الكتاب المقدس وغيرها من النصوص المسيحية القائمة على مر التاريخ والتي تدعو إلى حقوق المرأة.

غالبًا ما يفضّل المؤيدون للمساواة والعدالة بين المسيحيين، الذين لا يرغبون في ربط أنفسهم بالحركة النسوية، استخدام مصطلح المساواتية المسيحية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.