نظارة

النظّارة، هي جهاز للرؤية، تتكون من عدسات زجاجية أو بلاستيكية صلبة مثبتة في إطار يحملها أمام أعين الشخص، وعادةً ما تستخدم جسرًا فوق الأنف والذراعين المفصليين التي توضع فوق الأذنين. تُستخدم النظارات عادةً لتصحيح الرؤية، مثل نظارات القراءة والنظارات المستخدمة لقصر النظر، وأحياناً تُستخدم بدون عدسات متخصصة من أجل أغراض تجميلية.

نظارة
 

معلومات عامة
من أنواع نظارة طبية ،  وإكسسوار  
التاريخ
وصفها المصدر قاموس غرانات الموسوعي   

توفر نظارات السلامة حماية للعين من الشظايا المتطايرة لعمال البناء أو فنيي المختبرات؛ قد تحتوي هذه النظارات على حماية لجوانب العين وكذلك في العدسات. تُستخدم بعض أنواع نظارات الأمان للحماية من الضوء أو الإشعاع المرئي وشبه المرئي. يتم ارتداء النظارات لحماية العين في بعض الرياضات، مثل الاسكواش.

قد يستخدم مرتدي النظارات رباطاً لمنع النظارات من السقوط أثناء الحركة أو الرياضة. يمكن لمن يرتدون النظارات التي يتم استخدامها لجزء من الوقت فقط ربط النظارات بسلك يلتف حول عنقهم، لمنع فقدان النظارات وانكسارها.

تسمح النظارات الشمسية برؤية أفضل في ضوء النهار الساطع، وقد تحمي عين المرء من التلف الناتج عن المستويات المفرطة من الأشعة فوق البنفسجية. عدسات النظارات الشمسية النموذجية ملونة للحماية من الضوء الساطع أو مستقطبة لإزالة الوهج؛ تكون النظارات ذات العدسات المتلونة بالضوء شفافة أو مظللة قليلاً في الظروف المظلمة أو في الأماكن الداخلية، ولكنها تتحول إلى نظارات شمسية عندما تتعرض للضوء فوق البنفسجي. معظم النظارات الشمسية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لا تمتلك قوة تصحيحية في العدسات؛ ومع ذلك، يمكن صنع النظارات الشمسية الخاصة بوصفة طبية. الأشخاص الذين يعانون من حالات رهاب الضوء كأحد الأعراض الأولية لاضطراب آخر (مثل بعض اضطرابات الصداع النصفي أو متلازمة إرلن) غالبًا ما يرتدون النظارات الشمسية أو نظارات ملونة، حتى في الأماكن المغلقة وفي الليل.

يمكن استخدام النظارات المتخصصة لعرض معلومات بصرية محددة، على سبيل المثال النظارات ثلاثية الأبعاد للأفلام ثلاثية الأبعاد. في بعض الأحيان يتم ارتداء النظارات للأزياء أو من أجل الأغراض الجمالية فقط. حتى مع استخدام النظارات لتصحيح الرؤية، تتوفر مجموعة كبيرة من الموضات، باستخدام البلاستيك والمعدن والأسلاك ومواد أخرى للإطارات.

من المرجح أن يحتاج الناس إلى النظارات كلما تقدموا في السن؛ 93٪ من الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 75 يرتدون العدسات التصحيحية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.