نظام العصور الثلاث

نظام العصور الثلاث هو تقسيم التاريخ إلى فترات زمنية قابلة للقسمة على ثلاث؛ على سبيل المثال: العصر الحجري والعصر البرونزي والعصر الحديدي؛ على الرغم من أنه يشير أيضًا إلى التقسيمات الثلاثية الأخرى لفترات زمنية تاريخية. وفي التاريخ وعلم الآثار والأنثروبولوجيا الفيزيائية (علم الإنسان الحيوي)، يعد نظام العصور الثلاث مفهومًا منهجيًا جرى تبنيه خلال القرن التاسع عشر، ويمكن من خلال هذا النظام ترتيب القطع الأثرية والأحداث العائدة إلى المرحلة المتأخرة ما قبل التاريخ والتاريخ المبكر في تسلسل زمني يمكن تمييزه. وقد بدأ هذا النظام كوسيلة لتصنيف مجموعات المتحف الملكي للآثار الشمالية في كوبنهاغن، من قبل مدير المتحف سي. جي. تومسون، إذ صنف المجموعات وفقًا لكونها مصنوعات يدوية من الحجر أو البرونز أو الحديد.

استهوى هذا النظام أولاً الباحثين البريطانيين الذين يعملون في الإثنولوجيا (علم الأعراق) وقد اعتمدوه لإنشاء سلالات عرقية لماضي بريطانيا استنادًا إلى أنواع الجماجم. على الرغم من أن علم الأعراق المستند إلى الجماجم الذي شكل سياقه العلمي الأول لا يحمل أي قيمة علمية، فإن التسلسل الزمني النسبي للعصر الحجري والعصر البرونزي والعصر الحديدي لا يزال قيد الاستخدام في السياق العام والشعبي، وما يزال نظام العصور الثلاث يشكل أساس التسلسل الزمني لعصور ما قبل التاريخ لأوروبا وحوض البحر المتوسط والشرق الأدنى.

تعكس هذه البنية الخلفية الثقافية والتاريخية لأوروبا المتوسطية والشرق الأوسط، وسرعان ما خضعت لمزيد من التقسيمات الفرعية، بما في ذلك تقسيم العصر الحجري عام 1865 من قبل جون لوبوك إلى فترات من العصر الحجري القديم والعصر الحجري المتوسط والعصر الحجري الحديث. ومع ذلك، فهو يبقى ذا فائدة ضئيلة أو معدومة لإنشاء أطر زمنية في أفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى، وفي معظم مناطق آسيا، والأمريكيتين وبعض المناطق الأخرى، وليس له أهمية تذكر في المناقشات الأثرية أو الأنثروبولوجية المعاصرة لهذه المناطق.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.