نظام حكم أسقفي

نظام الحكم الأسقفي هو الشكل الهرمي لنظام الحكم الكنسي المحلي والمنوط برجل الدين الذي يعرف بالأسقف. هي البنية التنظيمية التي تستخدمها العديد من كبرى الكنائس المسيحية والطوائف ، مثل الكاثوليكية الرومانية، والأرثوذكسية الشرقية، الأرثوذكسية المشرقية، والكنيسة الشرقية ولأنجليكانية الكنائس اللوثرية وغيرها من الكنائس التي تأسست بشكل مستقل من هذه الأنساب.

تمارس الكنائس التي تخضع لنظام الحكم الأسقفي سلطاتها في الأبرشيات و المؤتمرات و المجاميع السينوسودية. تنبع السلطة القيادية لأساقفة هذه الكنائس من الأسرار الروحانية ومن الدساتير الموضوعة. يقوم دور الأساقفة على خدمة الأسرار اللاهوتية  سيامة الرهبان،  والتكريس كما يشرف على عمل رجال الدين ضمن الاختصاص المحلي للكنيسة وهو ممثل لكل من البنية العلمانية للكنيسة وللتسلسل الاهوتي الهرمي للكنيسة. تاريخا، يستمد الأساقفة سلطتهم من الخلافة الرسولية للرسل الإثني عشر بشكل تسلسلي مباشر باتباع ما جاء في في انجيلي 1 تيموثاوس 3 و 2 تيموثاوس 1. في بعض النظم قد يخضع الأسقف لسلطة أسقف أعلى منه مرتبة يسمون بألقاب مختلفة مثل مطارنة أو بطاركة، أو ارشمنديت بحسب التقاليد. كما أن لهم مجالس يجتمعون بها فيما يسمى المجامع إو السينودس والتي يرأسهاهأعلى أساقفة المجمع رتبة وعادة ما يتخذون القرارات الهامة قد يكون هدفهم تقديم الاستشارة.

من الكنائس التي تطبق النظام الأسقفي:

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.