نظام متعدد الأحزاب

النظام متعدد الأحزاب ( إنجليزية: Multi-party System) هو نظام يضم عدة أحزاب سياسية لديها القدرة على السيطرة على الحكومة على حدة أو ضمن تحالف. عدد الأحزاب الفعالة في النظام متعدد الأحزاب عادة أكبر من 2.5.

خلافاً لنظام الحزب الواحد (أو الديمقراطية غير الحزبية)، تشجع الدائرة العامة تشكيل كيانات متميزة، وهي مجموعات معترف بها رسمياً تدعى بالأحزاب السياسية. تتنافس الأطراف للحصول على أصوات الناخبين (الذين يحق لهم الاقتراع). يمنع وجود نظام متعدد الأحزاب حزباً وحيداً من السيطرة على البرلمان دون تحد.

يتطلب نظام الفوز للأكثر أصواتًا مجالات دعم كثيفة للتمثيل الكبير في الهيئة التشريعية في حين أن التمثيل النسبي يعكس على نحو أفضل نطاق آراء السكان. قد يكون للأنظمة النسبية دوائر متعددة الأعضاء، إذ يُنتخَب أكثر من ممثل واحد من دائرة معينة إلى نفس الهيئة التشريعية، وبالتالي عدد أكبر من الأحزاب القابلة للاستمرار. ينص قانون دوفرجر على أن عدد الأحزاب السياسية القابلة للاستمرار هو واحد، بالإضافة إلى عدد المقاعد في أي دائرة.

الأرجنتين، أرمينيا، النمسا، أستراليا، بلجيكا، البرازيل، كندا، كرواتيا، الدنمارك، فنلندا، فرنسا، ألمانيا، أيسلندا، الهند، إندونيسيا، أيرلندا، إسرائيل، إيطاليا، كوسوفو، لبنان، ملديف، المكسيك، مولدوفا، نيبال، هولندا، نيوزيلندا، النرويج، باكستان، الفلبين، بولندا، البرتغال، رومانيا، روسيا، صربيا، إسبانيا، سري لانكا، السويد، سويسرا، تايوان، تونس، أوكرانيا، والمملكة المتحدة أمثلة على الدول التي استخدمت النظام متعدد الأحزاب بفعالية في ديمقراطياتها. في هذه البلدان، عادةً لا يتمتع أي حزب بمفرده بأغلبية برلمانية في حدّ ذاته. بل تضطر الأحزاب السياسية المتعددة بدلاً من ذلك إلى تشكيل تحالفات معرضة للخطر بهدف تطوير حواجز القوة وتحقيق ولاية مشروعة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.