نورمان

النورمان أو النورمانديون (من النوردية القديمة: Norðmanðr «نورذمانذر» أيْ رجال الشمال - وحُرّفت إلى عدّة لغات أوروبية) (بالنورمندية: Normaunds؛ (بالفرنسية: Normands)‏ كانوا مجموعة عرقية نشأت في نورماندي، المنطقة الشمالية من فرنسا، ناتجة من الاتصال بين الفرنجة الأصليين، والغال الرومان، والمستوطنين الشماليين الفايكنج. وجاءت هذه الاستيطانات كسلسلة من الغارات على الساحل الفرنسي من الدنمارك، النرويج، وأيسلندا، وحصلت على الشرعية السياسية عندما أقسم زعيم الفايكنج رولو الأول على الولاء إلى الملك شارل الثالث ملك الفرنجة الغربيين. ظهرت الهوية الثقافية والعرقية المميزة للنورمان في البداية في النصف الأول من القرن العاشر، واستمرت في التطور على مر القرون التالية.

كان لسلالة النورمان تأثير سياسي وثقافي وعسكري كبير على أوروبا في العصور الوسطى والشرق الأدنى. اشتهر النورمان بروحهم القتالية وفي نهاية المطاف تقواهم الكاثوليكية، ليصبحوا من الدعاة للأرثوذكسية الكاثوليكية في المجتمع الرومانسي الذي اندمجوا فيه. وقد تبنوا اللغة الجالو-رومانسية التي كانت في الأرض الفرنكية التي استقروا عليها، وأصبحت لهجتهم معروفة باسم النورمان أو النورماندية أو الفرنسية النورماندية، وهي لغة أدبية مهمة لا تزال تستخدم حتى الآن في أجزاء من نورماندي وجزر القنال القريبة. كانت دوقية نورماندي، التي تشكلت بموجب معاهدة مع التاج الفرنسي، إقطاعة كبيرة لفرنسا في العصور الوسطى، وفي عهد ريتشارد الأول دوق نورماندي، أصبحت إمارة متماسكة في عهد الإقطاعية.

والنورمان معروفون بعناصر ثقافتهم، مثل الهندسة المعمارية الرومانسكية الفريدة والتقاليد الموسيقية، والإنجازات العسكرية الهامة والابتكارات. لعب المغامرون النورمان دورًا في تأسيس مملكة صقلية تحت حكم روجر الثاني بعد غزوهم لفترة وجيزة جنوب إيطاليا ومالطا، خلال رحلة استكشافية نيابة عن دوقهم، وليام الفاتح، وأيضا قاموا بغزو إنجلترا في موقعة هاستنجز التاريخية في عام 1066. ساهمت قوات النورمان والأنجلو نورمان في استرداد شبه الجزيرة الأيبيرية من أوائل القرن الحادي عشر إلى منتصف القرن الثالث عشر.

انتشر النفوذ الثقافي والعسكري النورماندي من هذه المراكز الأوروبية الجديدة إلى الدول الصليبية في الشرق الأدنى، حيث أسس أميرهم بوهيمون الأول إمارة أنطاكية في بلاد الشام، وكذلك إلى اسكتلندا وويلز في بريطانيا العظمى، وإلى أيرلندا، وإلى سواحل شمال أفريقيا وجزر الكناري. يستمر إرث النورمان اليوم من خلال اللغات واللهجات الإقليمية في فرنسا وإنجلترا وإسبانيا وصقلية، بالإضافة إلى التأثيرات الثقافية والقضائية والسياسية المختلفة التي أدخلوها في مناطقهم التي تم غزوها.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.