نينورتا

في الديانة الرافدية، نينورتا، رب الشعير كان إله القانون والكتبة والزراعة والصيد. في لجش كان يُعرف مع إله المدينة نينجيرسو. في بدايات علم الأشوريات، عادة ما كان الأاسم يترجم إلى نينيب، وكان يعتبر أحياناً إله الشمس.

وكثيراً ما يظهر نينورتا ممسكاً بقوس وسهم، أو سيف منجل أو هراوة، يسمى شـَرور، وهو قادر على الكلام ويمكنه أن يتخذ شكل أسد مجنح، ربما ممثلاً نموذجاً أصلياً لما سيصبح لاحقاً شدو.

في نيبور، كان نينورتا يعبد كجزء من ثلوث الآلهة والذي يشمل والده، إنليل، ووالدته نينليل. في مختلف الأساطير، يقال أن والدته هي إلهة الحصاد ننهورساج. وكانت زوجة نينورتا هي أوگالو في نيبور وباو عندما كان يسمى نين‌جيرسو.

في أسطورة أخرى، قاتل نينوترا وحشاً على شكل طائر يسمى إمدوگود أو أنزو؛ النسخة البابلية التي تروي كيفية سرقة الوحش للوح الأقدار- والذي يعتقد أنه يحتوي على تفاصيل القدر والمستقبل- من إنليل. يذبح نينوترا الوحشين، الذي اشتهر لاحقاً "بذابح الأبطال" (التنين المقاتل، ملك النخل، الرب سامان-أنا، الوحش-بيسون، الحورية، الثعبان ذو السبعة رؤوس، الحمل ذو الستة رؤوس)، وأخذ منهم العناصر الثمينة مثل الجص، النحاس القوي، وزورق ماجيلوم. وفي النهاية، قتل نينورتا أنزو وأعاد لوح الأقدار لأبيه إنليل.

هناك العديد من التشابهات بين هذه القصة وقصة مردوخ، الذي قتل تيامات وأخذ لوح الأقدار من كينجو لأبيه إنكي.

أقترح عدد من الباحثين أن الإله نينورتا أو الملك الأشوري توكولتي نينورتا الأول قد يكونا مصدر إلهام لشخصية نمرود التي وردت في الكتاب المقدس.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.