هايبرد ثيوري

هايبرد ثيوري (بالإنجليزية: Hybrid Theory)‏ هو أول ألبومات فرقة الروك الأمريكية "لينكين بارك"، أُصدر في الرابع والعشرين من شهر أكتوبر عام 2000 بواسطة شركة "وارنر برذرز" للتسجيلات. حقق الألبوم نجاحًا تجاريًا، حيث صُنف كـ "ألبوم ماسي" فقدْ بِيع منه أكثر من عشرة ملايين نسخة في الولايات المتحدة وحدها حتى عام 2010، محتلًا المركز الثاني في قائمة بيلبورد 200، كما وصل أيضًا إلى مراتب عالية في قوائم أخرى حول العالم.

هايبرد ثيوري

ستوديو لـلينكين بارك
الفنان لينكين بارك
تاريخ الإصدار 24 أكتوبر 2000
التسجيل وارنر ميوزك غروب  
النوع نيو ميتال، راب ميتال، ميتال بديل
المدة 37:45
العلامة التجارية وارنر برذرز
المنتج دون غلمور
التسلسل الزمني لـلينكين بارك
 

سُجل الألبوم في استوديوهات "إن آر جي" للتسجيلات في نورث هوليوود في كاليفونيا، وأُنتج بواسطة دون غلمور. أسلوب كتابة الألبوم تعبر عن المشاكل التي واجهها المغني الرئيسي للفرقة تشستر بنينغتون خلال مراهقته، مثل تعاطي المخدرات، والعنف المنزلي، وطلاق والديه. أُخذ اسم الألبوم "هايبرد ثيوري" من الاسم السابق للفرقة حيث يمثل نظرية موسيقية، ويتضمن أساليب مختلفة من العزف والغناء.

أُصدر من الألبوم أربع أغانٍ منفردة، وهي: "ون ستيب كلوزر"، والأغنية الثانية هي "كراولينغ"، والثالثة هي "بيبركت"، والرابعة هي "إن ذا إند"، جميع هذه الأغاني كانت سببًا لانطلاق فرقة لينكين بارك نحو شهرة كبيرة. في حين كانت "إن ذا إند" الأكثر نجاحًا بين الأغاني المنفردة الأربعة، جميع الأغاني المنفردة في الألبوم بقيت جزءًا من أكثر أغاني الفرقة نجاحًا إلى الوقت الحاضر. على الرغم من أن الأغاني "رن أواي"، و"بوينتس أوف أوثوريتي"، و"ماي ديسمبر" من النسخة الخاصة الإضافية من الألبوم، لم يتم إصدارها كأغانٍ منفردة، حققت نجاحات طفيفة في المحطات الإذاعية التي تذيع موسيقى الروك البديل؛ وذلك يعود هذا إلى نجاح جميع الأغاني المنفردة التي أصدرتها الفرقة بالإضافة إلى نجاح الألبوم. رُشح الألبوم لجائزة غرامي عن فئة "أفضل ألبوم روك" في حفل جوائز غرامي لعام 2002، كما أن الألبوم مدْرج في كتاب "1001 ألبوم يجب أن تستمع إليه قبل أن تموت". وصُنف في المرتبة الحادية عشر في قائمة بيلبورد لـ "أشهر 200 ألبوم في العقد". أُصدرت نسخة خاصة من الألبوم بتاريخ الحادي عشر من مارس 2002، أي بعد عام ونصف عام بعد إصدار نسخته الأصلية. بلغت مبيعات الألبوم أكثر من 27 مليون نسخة حول العالم، ما جعل الألبوم أفضل ألبوم أول لفرقة في عقد 2000. أدت الفرقة الألبوم بأكمله لأول مرة في مهرجان "داونلود فيستفال" في الرابع عشر من يونيو 2014.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.