هجوم الربيع

هجوم الربيع لعام 1918، أو بالألمانية Kaiserschlacht («معركة القيصر»)، والمعروف أيضًا باسم هجوم لودندورف، هو سلسلة من الهجمات الألمانية على امتداد الجبهة الغربية والتي بدأت في 21 مارس 1918 خلال الحرب العالمية الأولى. أدرك الألمان حينها أن فرصتهم المتبقية لتحقيق النصر هي هزيمة الحلفاء قبل أن تتمكن الولايات المتحدة من نشر قواتها بالكامل. كسب الجيش الألماني تفوقًا عدديًا مؤقتًا، إذ حُرّر ما يقارب 50 فرقة بسبب الانسحاب الروسي من الحرب نتيجةً لمعاهدة برست ليتوفسك.

هجوم الربيع
جزء من الجبهة الغربية
معلومات عامة
التاريخ 21 مارس – 18 يوليو 1918
البلد بلجيكا
فرنسا  
الموقع شمال فرنسا، مقاطعة فلاندرز الغربية، بلجيكا
50°00′10″N 2°39′10″E  
المتحاربون
 الإمبراطورية الألمانية
الخسائر
688,341 418,374 بريطاني
433,000 فرنسي
5,000 إيطالي
7,000+ برتغالي

تألف هجوم الربيع من أربع هجمات ألمانية، أطلِق عليها أسماء مايكل وجورجيت وجنايسناو وبلوشر يورك. كان مايكل هو الهجوم الرئيسي، والذي هَدَف إلى اختراق خطوط الحلفاء، والالتفاف حول القوات البريطانية (التي سيطرت على الجبهة من نهر السوم إلى القناة الإنجليزية) وهزيمة الجيش البريطاني. أمِل الألمان بمجرد تحقيق هذه الأهداف، بسعي الفرنسيين للتفاوض حول شروط الهدنة. كانت الهجمات الأخرى فرعيةً بالنسبة لمايكل وصُمّمت لشغل قوات الحلفاء عن الهجوم الرئيسي على السوم. لم يُحدَّد أي هدف واضح قبل بدء الهجمات ودائمًا ما تغير هذا الهدف بمجرد بدء العمليات وفقًا لحالة ساحة المعركة (التكتيكية).

عانى الألمان في الحفاظ على زخمهم كلما حققوا تقدمًا ما، ويرجع ذلك جزئيًا إلى المشكلات اللوجستية. لم تتمكن قوات الصدمة الألمانية سريعة التنقل من حمل ما يكفي من الطعام والذخيرة لإعالة نفسها لفترة طويلة، ولم يستطع الجيش نقل الإمدادات والتعزيزات بسرعة كافية لمساعدتهم. حشد الحلفاء قواتهم الرئيسية في المناطق الحيوية (الطرق المؤدية إلى موانئ القناة وتقاطع السكك الحديدية في أميان). تُركَت المناطق عديمة القيمة من الناحية الاستراتيجية، والتي دمرتها سنوات من الصراع، مع تحصينات هزيلة. انتهى خطر حدوث اختراق ألماني في غضون أسابيع قليلة، على الرغم من استمرار القتال المرتبط به حتى يوليو.

حقق الجيش الألماني أعمق التقدمات التي حققها أي من الجانبين على الجبهة الغربية منذ عام 1914. استعادوا المناطق التي خسروها في 1916-1917 وبسطوا سيطرتهم على بعض المناطق التي لم يسبق لهم السيطرة عليها. على الرغم من هذه النجاحات الباهرة، تكبدوا خسائر فادحة مقابل حصولهم على أرض قليلة القيمة استراتيجيًا يصعب الدفاع عنها. فشل الهجوم في توجيه الضربة التي قد تنقذ ألمانيا من الهزيمة، الأمر الذي دفع بعض المؤرخين إلى وصف الهجوم بالانتصار البيروسي. استعاد الحلفاء في يوليو 1918 تفوقهم العددي مع وصول القوات الأمريكية. استخدموا هذا التفوق في أغسطس، وحسّنوا التكتيكات بهدف شنّ هجوم مضاد. أسفر هجوم المئة يوم لاحقًا عن خسارة الألمان الأراضي التي ربحوها إثر هجوم الربيع، وانهيار خط هيندنبيرغ، واستسلام الإمبراطورية الألمانية في نوفمبر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.