هنري الثامن ملك إنجلترا

هنري الثامن (28 يونيو 1491 - 28 يناير 1547)، ملك إنجلترا منذ 21 أبريل 1509 وحتى وفاته، ولورد أيرلندا ثم ملكها بعد ذلك، والمطالب بحقه في تاج مملكة فرنسا. كان هنري الثامن ثاني ملوك أسرة تيودور خلفًا لوالده هنري السابع.

ملك إنجلترا وأيرلندا
هنري الثامن
(بالإنجليزية: Henry VIII)‏ 
هنري الثامن بريشة هانس هولباين الصغير

ملك إنجلترا وإيرلندا
فترة الحكم
21 أبريل 1509 - 28 يناير 1547
24 يونيو 1509
هنري السابع
إدوارد السادس
معلومات شخصية
الميلاد 28 يونيو 1491(1491-06-28)
قصر جرينتش، جرينتش
الوفاة 28 يناير 1547 (55 سنة)
قصر وايت هول، لندن
سبب الوفاة عوز فيتامين سي  
مكان الدفن كنيسة القديس جورج في قلعة وندسور
تاريخ الدفن 4 فبراير 1547
مواطنة مملكة إنجلترا  
اللقب ملك إنجلترا وأيرلندا
الديانة مسيحي أنجليكاني (كاثوليكي سابقًا)
الزوجة كاثرين أراغون،
آن بولين،
جين سيمور،
آن كليفز،
كاثرين هوارد،
كاثرين بار
الشريك إليزابيث بلونت
ماري بولين  
أبناء هنري دوق كورنول،
ماري،
هنري فيتزروي،
إليزابيث،
إدوارد
الأب هنري السابع ملك إنجلترا
الأم إليزابيث يورك
إخوة وأخوات
عائلة تيودور
الحياة العملية
المهنة عاهل ،  وملحن  
اللغات الإنجليزية ،  والإيطالية ،  والفرنسية ،  واللاتينية  
الجوائز
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية    (1506)
أمير ويلز  
دوق كورنوال  
 فرسان الرباط   (مايو 1495)
اللورد ملازم أول من أيرلندا  (1494)
دوق يورك  
جولدن روز   
التوقيع
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

إلى جانب زيجاته الست، لعب هنري الثامن دورًا هامًا في انفصال كنيسة إنجلترا عن الكنيسة الكاثوليكية. أدى الصدام بين هنري الثامن وروما إلى انفصال كنيسة إنجلترا عن سلطة الباباوية وحل الأديرة وتعيينه لنفسه رأسًا لكنيسة إنجلترا. لكنه ظل مؤمنًا في داخله بالتعاليم الدينية الكاثوليكية، حتى بعد قطع الصلة مع الكنيسة الكاثوليكية. أشرف هنري الثامن أيضًا على الاتحاد القانوني بين إنجلترا وويلز عن طريق سن قوانين تقنن الاتحاد بين عامي 1535-1542.

كان هنري الثامن جذابًا متعلمًا بارع في الخطابة، ويعده البعض "أحد أكثر الحكام الذين جلسوا على عرش إنجلترا كاريزما." أدت رغبته في إنجاب وريث ذكر لعرشه، -لاعتقاده أن البنات لا يصلحن للحكم والمحافظة على وحدة أسرة تيودور وفرض السلام الذي تحقق بعد حرب الوردتين- إلى شيئين خلدا ذكر هنري الثامن : زيجاته الست والإصلاح الإنجليزي، والذي حوّل إنجلترا إلى أمة معظمها من البروتستانت. وفي نهاية حياته، عانى هنري من البدانة المفرطة، وتدهورت صحته. وقد كانت نظرة العامة إليه أنه ملك شهواني وقاسٍ وأناني وغير مأمون الجانب.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.