هوية أوروبية وحدوية

الهوية الأوروبية الوحدوية هي الشعور بالهوية الشخصية مع أوروبا، بالمعنى الثقافي أو السياسي. يناقش هذا المفهوم في سياق التكامل الأوروبي، تاريخيا فيما يتعلق بالمقترحات الافتراضية، ولكن منذ تشكيل الاتحاد الأوروبي (EU) في عقد 1990 بشكل متزايد فيما يتعلق بمشروع الفيدرالية المتزايد للاتحاد الأوروبي.

جزء من سلسلة مقالات سياسة الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي

بوابة الاتحاد الأوروبي

تعود جذور الهوية الأوروبية الوحدوية إلى العصور الوسطى، عندما زعم الشاعر والمرشد السياسي دانتي أليغيري، «بلدي هو العالم كله». ظهرت معظم التعريفات التأسيسية خلال عصر النهضة. تعاون الفنانون والعلماء في تلك الفترة عبر الحدود الوطنية، وسافروا إلى مراكز النشاط في مجالاتهم الخاصة واعتقدوا أن الحرية جاءت من الروابط المشتركة والفردية بطريقة تجاوزت الولاءات الوطنية.

استمر تطوير الهوية الأوروبية الوحدوية خلال عصر التنوير. خلال هذا الوقت، قام مفكرون فلسفيون وسياسيون بارزون في أوروبا بتوضيح شكل من أشكال القومية التي اعترفت بالاختلافات الثقافية المحلية مع دمج الشعور بالقيم العالمية المشتركة القائمة على تطبيق العقل. في نهاية القرن الثامن عشر، أشار الفيلسوف جان جاك روسو إلى أنه «لم يعد هناك أي فرنسيين أو ألمان أو إسبان أو حتى إنجليز؛ لا يوجد سوى الأوروبيين». تحدث رجل الدولة الأيرلندي والمنظر السياسي إدموند بيرك عن «الكومنولث الأوروبي» الذي جمعه سندات تجارية واقتصادية، وفي عام 1796 كتب: «لا يمكن لأي مواطن في أوروبا أن يكون منفيا في أي جزء منه... عندما يسافر رجل أو يقيم من أجل الصحة أو المتعة أو العمل أو الضرورة من بلده، لم يشعر نفسه في الخارج.»

نموذج الاتحاد «الأوروبي الوحدوي» هو الإمبراطورية الكارولنجية، التي وحدت «أوروبا» بمعنى الكنيسة اللاتينية.

تم تقديم المقترح الأصلي لاتحاد أوروبي وحدوي في عام 1922 من قبل ريتشارد فون كودنهوف - كاليرجي. يجب فهم مصطلح «أوروبا الواحدة» على أنه لا يشير إلى التعريف الجغرافي الحديث لقارة أوروبا ولكن بالمعنى التاريخي للأجزاء الغربية من أوروبا القارية التي تشترك في التاريخ المشترك بين اللاتينية والكرنستانية والإمبراطورية الكارولنجية وإمبراطورية هابسبورغ الحديثة المبكرة. رأى كودنهوف - كاليرجي دولة أوروبية باعتبارها «قوة العظمى الخامسة» في المستقبل، في معارضة صريحة للاتحاد السوفياتي، «آسيا»، بريطانيا العظمى والولايات المتحدة (على هذا النحو يستبعد صراحة كل من الجزر البريطانية وأوروبا الشرقية من مفهوم «أوروبا الواحدة»).

بعد عام 1945، بلغت عملية تسريع التكامل الأوروبي ذروتها في تشكيل الاتحاد الأوروبي في عام 1993. في الفترة من 1995 2013، تم توسيع الاتحاد الأوروبي من 12-28 الدول الأعضاء، ما هو أبعد بكثير من المنطقة المتوخاة أصلا للدولة «الأوروبية الوحدوية» حسب كودنهوف - كاليرجي (باستثناء سويسرا) والدول الأعضاء فيها المحاسبة لسكان من حوالي 510 ملايين نسمة، أو ثلثي سكان القارة بأكملها.

في فترة التسعينات حتى نهاية القرن الحادي والعشرين، كان هناك تحرك نشط نحو الفيدرالية للاتحاد الأوروبي، مع إدخال رموز ومؤسسات مخصصة للدول ذات السيادة، مثل المواطنة، والعملة المشتركة (التي يستخدمها 19 من أصل 28 عضو)، علم، نشيد وشعار ( في تنوع كونكورديا، " المتحدة في التنوع"). جرت محاولة لإدخال دستور أوروبي في عام 2004، لكن لم يتم التصديق عليه؛ بدلاً من ذلك، تم التوقيع على معاهدة لشبونة في عام 2007 من أجل إنقاذ بعض الإصلاحات التي تم تصورها في الدستور.

جرت مناقشة حول جدوى واستصواب «هوية أوربية وحدوية» (pan-European identity) أو «هوية أوربية» (European identity) بالتوازي مع عملية التكامل السياسي هذه. كانت أيديولوجية القومية الأوروبية الوحدوية، التي كانت سمة مميزة للتيارات الفوضوية أو اليمينية المتطرفة في السياسة الأوروبية خلال فترة الخمسينيات حتى السبعينيات، قد تم التخلي عنها إلى حد كبير لصالح عودة الهوية الوطنية المقترنة بـ«الاستقرائي الأوروبي»، بينما أنصار الاندماج الأوروبي لا يربطون «الفكرة الأوروبية» بالقومية، بل بالأحرى مع «النظام العالمي ما بعد الحداثي» الذي يتميز «بتنوع الهوية» إلى جانب «القواسم المشتركة». حين ينظر إلى الولاءات المتبقية للهويات الوطنية أو الثقافية على أنها تشكل تهديدًا على «الاحتمال فوق الوطني» للتكامل الأوروبي.

يُنظر إلى «الهوية الأوروبية» المحتملة في المستقبل على أنها أحد جوانب «الهوية متعددة الجوانب» التي لا تزال تنطوي على ولاءات وطنية أو إقليمية. وخلص اثنان من مؤلفي الكتاب في عام 1998 إلى «أنه على المدى القصير يبدو أن تأثير هذا المشروع [التكامل الأوروبي] سيؤثر فقط على الهوية الأوروبية في بعض المنافذ المحدودة وبطريقة متواضعة للغاية. من المشكوك فيه أن يفعل ذلك لضمان عملية سلسة للتكامل الأوروبي المستمر والتصدي بنجاح لتحديات المجتمعات الأوروبية متعددة الثقافات.» حتى في ذلك الوقت، كان ينظر إلى تطوير هوية أوروبية مشتركة على أنها منتج ثانوي بدلاً من الهدف الرئيسي لعملية التكامل الأوروبي، على الرغم من أنه تم الترويج له بنشاط من قبل هيئات الاتحاد الأوروبي والمبادرات غير الحكومية، مثل المديرية. العامة للتعليم والثقافة في المفوضية الأوروبية. ومع تصاعد التشكك في الاتحاد الأوروبي ومعارضة استمرار التكامل الأوروبي بحلول أوائل عام 2010، أصبحت جدوى هذه الهوية الأوروبية موضع تساؤل.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.