وارن جي. هاردينغ

وارن غاماليل هاردينغ (بالإنجليزية: Warren G. Harding)‏ (2 نوفمبر 1865 - 2 أغسطس 1923) هو سياسي أمريكي وكان الرئيس التاسع والعشرين للولايات المتحدة، وشغل المنصب من 4 مارس 1921 حتى وفاته في عام 1923. وكان في زمن وفاته أحد من أكثر الرؤساء شعبية، ولكنه فقد احترام الشعب بعد انكشاف الفضائح التي وقعت تحت إدارته، مثل فضيحة تي بوت دوم، وكذلك علاقته مع عشيقة له تدعى نان بريتون. وغالبا ما يضعه المؤرخون في المراتب الدنيا بين تصنيفات الرؤساء كأحد أسوأ الرؤساء في تاريخ البلاد.

وارن هاردنغ
(بالإنجليزية: Warren G. Harding)‏ 

الرئيس التاسع والعشرون
للولايات المتحدة
في المنصب
4 مارس 1921 – 2 أغسطس 1923
نائب الرئيس كالفين كوليدج
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Warren Gamaliel Harding)‏ 
الميلاد 2 نوفمبر 1865  
الوفاة 2 أغسطس 1923 (57 سنة)
سان فرانسيسكو  
سبب الوفاة نوبة قلبية  
مواطنة الولايات المتحدة  
الطول 6 قدم  
الزوجة فلورنسا هاردينغ (8 يوليو 1891–2 أغسطس 1923) 
الشريك نان بريتون  
عدد الأولاد 1  
الحياة العملية
المهنة سياسي ،  ومحرر صحفي  ،  ورجل دولة ،  وشخصية أعمال  
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

ولد هاردينغ في بلدة تدعى بلومينغ جروف في أوهايو. وعاش في ريف أوهايو طوال حياته، إلا عندما تأخذه أعماله السياسية إلى مكان آخر. واستقر في ماريون وهو لم يبلغ العشرين بعد واشترى صحيفة ماريون ستار وطوّرها لتصبح صحيفة ناجحة. انتخب لمجلس الشيوخ في ولاية أوهايو في عام 1899، وبعد أن قضى أربع سنوات هناك، ترشح لمنصب نائب الحاكم ونجح في الانتخابات. ترشح هاردينغ لمنصب الحاكم في عام 1910، ولكن تم انتخابه لمجلس الشيوخ الأمريكي في عام 1914.

عمل هاردينغ على الترشح عن الحزب الجمهوري للرئاسة في عام 1920، ولكن فرصته للنجاح اعتبرت ضئيلة. ولم يتمكن المرشحون الرئيسيون، مثل الجنرال ليونارد وود، من الحصول على أغلبية لتأمين الترشيح، فتم إيقاف المؤتمر. ظل دعم هاردينج يتنامى تدريجيا حتى تم ترشيحه في الاقتراع العاشر. قاد هاردينغ حملته من الخلف، حيث بقي في ماريون وسمح للشعب أن يأتوا إليه. وفاز بنصر ساحق على الديمقراطي جيمس كوكس ومرشح الحزب الاشتراكي يوجين ديبس، دارت حملته حول عودة البلاد إلى ما كانت عليه قبل الحرب العالمية الأولى وأصبح أول عضو حالي في مجلس الشيوخ يتم انتخابه رئيسا.

عين هاردينغ عددا من الشخصيات البارزة، من بينهم أندرو ميلون في وزارة الخزانة وهربرت هوفر في التجارة وتشارلز إيفانز هيوز في وزارة الخارجية. وأهم إنجازاته في السياسة الخارجية كان مؤتمر واشنطن البحري عام 1921-1922، الذي اتفقت فيه القوى البحرية الكبرى في العالم على برنامج لتقييد القوات البحرية والذي استمر لعقد من الزمان. تورط اثنان من أعضاء حكومته في الفساد: وزير الداخلية ألبرت ب فال والنائب العام هاري دوغرتي. لم تظهر هذه الفضائح (بالإضافة لعلاقته مع بريتون) إلا بعد وفاة هاردينغ، ولكنها أضرت بسمعته كثيرا. توفي هاردينغ بأزمة قلبية في سان فرانسيسكو بينما كان في جولة في غرب البلاد. وخلفه في المنصب نائبه كالفين كوليدج.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.