وحدة الدين في البهائية

وحدة الدين في البهائية هي واحدة من الأعمدة الأساسية في الدين البهائي التي تنص أن هناك وحدة أساسية في العديد من الأديان في العالم. وينص هذا المبدأ على أن تعاليم الأديان الرئيسية هي جزء من خطة واحدة موجهة من نفس الإله والذي هو الله. وهي واحدة من التعاليم الأساسية للدين البهائي، جنبا إلى جنب مع وحدانية الله، ووحدة الإنسانية. تنص تعاليم البهائية على أنه ليس هناك سوى دين واحد والذي يتم كشفه تدريجيا من الله للبشرية من خلال الأنبياء والرسل، حسب نضوج البشرية وقدرتها على فهم النمو في الأديان.

وتنص الكتابات البهائية على أن طبيعة الرسل هي ذات شقين: فهم في آن واحد لهم طبيعة بشرية وأخرى إلهية. الشق الإلهي يكمن في أنهم جميعا يأتون من نفس الإله ويشرحون تعاليمه. في ضوء ذلك يتم اعتبارهم وحدة واحدة. وفي نفس الوقت هم أفراد منفصلون (حسب الواقع البشري) ويعرفون بأسماء مختلفة وكل منهم يحقق مهمة محددة، ويناط به الوحي في مرحلة معينة.

ادعى بهاء الله، مؤسس البهائية أنه الأحدث، ولكن ليس الأخير، من بين سلسلة من المعلمين السماويين تتضمن كريشنا وبوذا ويسوع ومحمد وآخرون.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.