وحدوية إيطالية

الوحدوية الإيطالية (بالإيطالية: irredentismo) هي حركة قومية ظهرت خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين في إيطاليا وحملت مضامين وحدوية من شأنها تعزيز توحيد المناطق الجغرافية التي يشكل فيها الطليان و/أو الأفراد الذين يتحدثون الإيطالية أغلبية أو أقلية كبيرة من السكان.

شجعت الحركة في بادئ الأمر على ضم الأراضي الإيطالية التي يقطنها السكان الإيطاليون الأصليون، والتي استولت عليها الإمبراطورية النمساوية بعد حرب الاستقلال الإيطالية الثالثة في عام 1866. تشمل هذه الأراضي ترينتو وترييستي، علاوة على المناطق متعددة اللغات والأعراق ضمن المنطقة الإيطالية الشمالية التي تغطيها جبال الألب، مع شعوب الألمان والإيطاليين والسلوفينيين والكروات واللادينيين والرومانيين الإسترو، كجنوب تيرول وجزء من إستريا وغوريتسيا و وغراديسا وجزء من دالماسيا. امتدت هذه المطالبات فيما بعد لتشمل مدينة فيومي وكورسيكا وجزيرة مالطا ومقاطعة نيس وسويسرا الإيطالية.

إبان فترة توحيد إيطاليا بين عامي 1860 إلى 1861، تصدى رئيس وزراء بييمونتي سردينيا، كاميلو بنسو كونت كافور، الذي قاد جهود توحيد إيطاليا، لوجهة نظر الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث الذي أشار إلى أن فرنسا ستدعم الوحدة الإيطالية عسكريًا شريطة حصول فرنسا على نيس وسافوا الخاضعتين لسيطرة بييمونتي سردينيا، وذلك لعدم رغبة فرنسا بأن تمتلك دولة قوية نفوذًا على ممرات جبال الألب. نتيجة لذلك، أُرغمت بييمونتي سردينيا على التنازل عن مقاطعتي نيس وسافوا لفرنسا مقابل قبولها إرسال قوات للمساعدة في توحيد إيطاليا.

لتفادي اللبس وبما يتماشى مع ما هو متعارف عليه، تستخدم هذه المقالة أسماء الأماكن الإنجليزية الحديثة في سائرها. يُشار إلى أن معظم الأماكن لها أسماء بديلة في اللغة الإيطالية. انظر قائمة أسماء الأماكن الإيطالية في دالماسيا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.