وطن الشعب اليهودي

تعد فكرة وطن للشعب اليهودي متأصلةً في الثقافة والدين اليهودي. ساعدت حروب نابليون على ظهور فكرة التحرر اليهودي في أوائل القرن التاسع عشر.

نشأت العديد من التيارات الثقافية والدينية والعلمانية والفلسفات السياسية بين اليهود في أوروبا، وذلك شمل كل المذاهب من الماركسية إلى الحاسيديمية. من بين هذه الحركات كانت الحركة الصهيونية التي روّج لها ثيودور هرتزل.

طرح هرتزل في أواخر القرن التاسع عشر رؤيته حول إقامة دولة يهودية ووطن للشعب اليهودي في كتابه «الدولة اليهودية»، الأمر الذي رحبت به الأحزاب السياسية الصهيونية معتبرةً هرتزل الأب المؤسس لدولة إسرائيل.

أصبحت المملكة المتحدة في وعد بلفور لعام 1917 أول قوة عالمية تؤيد إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين. أكدت الحكومة البريطانية هذا الالتزام من خلال قبول الانتداب البريطاني على فلسطين في عام 1922، وذلك إلى جانب سيطرتها الاستعمارية على إمارات الساحل المتصالح والساحل الجنوبي لبلاد فارس والعراق وشرق الأردن، وجميع أراضي الشرق الأوسط باستثناء الأراضي الخاضعة للانتداب الفرنسي.

فرضت القوى الأوروبية إنشاء وطن لليهود في مؤتمر سان ريمو في الفترة من 19-26 نيسان/أبريل عام 1920، لتؤسَّس دولة إسرائيل في عام 1948.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.