وليم بليك

وليام بليك (بالإنجليزية: William Blake)‏ (وُلد في 28 نوفمبر 1757 وتوفي في 12 أغسطس 1827) شاعر إنكليزي ورسام ورسام صحف. يعد أول شاعر رومانطيقي في إنجلترا خلال حيات SHAPPIES NUEKENه ولنصف قرنٍ بعد وفاته، كانت أعماله تُعتبر غير ذات أهمية، وأحياناً كانت تحُتقَر بوصفها أعمال مجنون، لكنها اليوم تعد علاماتٍ فارقة في الشعر والفنون البصرية للعصر الرومانتيكي. درس في مدرسة الفنون بعمر الـ 6 سنوات، مال إلى فنون النقش والحفر، ثم نظم الشعر مبكرًا. عاش فقيرًا وظن كثير من الناس أنه مجنون. تزوج زوجته وساعدها في تعلم القراءة والكتابة، وعملت مساعدة له. توفي في عام 1827 بلندن وقد ناهز الـ 70 عام.

وليام بليك
(بالإنجليزية: William Blake)‏ 
بورتريه لوليم بليك كما رسمه توماس فيليبس في 1807

معلومات شخصية
الميلاد 28 نوفمبر 1757(1757-11-28)
لندن، إنكلترا
الوفاة 12 أغسطس 1827 (69 سنة)
لندن، إنكلترا
المعمودية 11 ديسمبر 1757 
الإقامة باترسي (يوليو 1782–أغسطس 1782) 
الجنسية بريطاني
العرق إنجليزي  
الحياة العملية
النوع شعر، رسم
المواضيع شعر رؤيوي، رسم ديني
الحركة الأدبية الرومانتيكية
تعلم لدى جورج ميخائيل موسر ،  وجيمس باري  
التلامذة المشهورون ويليام بتلر ييتس ،  وجبران خليل جبران ،  وألن غينسبرغ ،  وفيليب بولمان ،  وتريسي شوفالييه  
المهنة شاعر، رسام، رسام صحف
اللغات الإنجليزية  
أعمال بارزة أغنيات البراءة والخبرة، زواج الجنة وجهنم، ملتون، القدس
تأثر بـ الإنجيل، دانتي أليغيري، جون ملتون، إيمانويل سويدنبورغ
أثر في جبران خليل جبران، ويليام بتلر ييتس، هارت كرين، ألن جينسبرغ، جون غاردنر
التيار رومانسية  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
بوابة الأدب

على الرغم من أن معاصري بليك اعتبروه مخبولًا بسبب وجهات نظره الغريبة، فقد لاقى احترامًا كبيرًا من النقاد اللاحقين بسبب تعبيريّته وإبداعه، وتياراته الفلسفية والباطنية المخفية في أعماله. صُنفت رسوماته وأشعاره كجزء من الحركة الرومانسية وبصفة «قبل رومانسية». كان مسيحيًا ملتزمًا معاديًا لكنيسة إنجلترا (وبالطبع، لكل أنواع الديانات المنظمة تقريبًا)، وتأثر بالمثل العليا وطموحات الثورات الفرنسية والأميركية. رغم أنه رفض لاحقًا العديد من هذه المعتقدات السياسية، لكنه حافظ على علاقة دَمِثة بالناشط السياسي توماس بين؛ وكان متأثرًا أيضًا بمفكرين مثل إمانول سفيدنبوري. بغض النظر عن تأثراته المعروفة هذه، جعل تفرُّد أعمال بليك تصنيفَه صعبًا. وصفه عالم القرن التاسع عشر وليام مايكل روسيتي بأنه «نجم لامع»، و«رجل لم يسبقه أسلافه، ولا يُصنف مع معاصريه، ولا يمكن أن يحال محله خلفاء معروفون أو متوقعون بسهولة».

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.