ويليام الفاتح

وليام الأول (بالإنجليزية: William I)‏ أو (بالفرنسية: Guillaume Ier le Conquérant)‏ عاش (فاليز، فرنسا ح.1028- رُوان، فرنسا 1087 م) ويعرف غالباً بإسم وليام الفاتح (بالإنجليزية: William the Conqueror)‏ وأيضا يعرف بإسم وليام النغل (بالإنجليزية: William the Bastard )‏ هو ملك إنجلترا (1066-1087 م) وأول من حكمها من بيت نورماندي، هو أيضاً دوق النورماندي (1035-1087 م).

وليام الفاتح
(بالإنجليزية: William I the Conqueror)‏، و(بالإنجليزية القديمة: Wilhelm se Gehīersumiend)‏، و(بالفرنسية: Guillaume le Conquérant)‏، و(بNorman: Gllâome lé Counqùéreus)‏ 
نسج لوليام الفاتح في منسوجة بايو (Bayeux)

ملك إنجلترا
فترة الحكم
25 ديسمبر 1066م - 9 سبتمبر 1087م
نوع الحكم ملك
إدغار إثلينغ (لم يتوج)
(غيره) هارولد الثاني
وليام الثاني
دوق نورماندي
فترة الحكم
3 يوليو 1035 م- 9 سبتمبر 1087م
روبرت العظيم
روبرت الثاني
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: Guillaume)‏ 
الميلاد 1028م
فاليز،نورماندي
الوفاة 9 سبتمبر 1087م
روان،نورماندي
سبب الوفاة السقوط عن الحصان   
مكان الدفن دير سانت إتيان، فرنسا
مواطنة دوقية نورماندي  
الزوجة ماتيلدا من فلاندرز
أبناء روبرت الثاني
ريتشارد
وليام الثاني
سيسيليا
ادليزا
ماتيلدا
كونستانس
إديلا
هنري الأول
الأب روبرت العظيم
الأم هيرليفا
إخوة وأخوات
عائلة بيت نورماندي
الحياة العملية
المهنة عسكري  
اللغة الأم النورمندية  
اللغات النورمندية  

كان ابناً غير شرعي لأبيه روبرت العظيم من عشيقته هيرليفا، بعد ماخلف والده واجه بعض الصعوبات بسبب وضعه كأبن غير شرعي وأيضاً بسبب صغر سنه إضافة إلى الفوضى الحاصلة بالبلاد ذلك الوقت. خلال طفولته وبداية شبابه كان هدفا لعلية نورماندي، للسيطرة عليه ولخدمة مصالحهم الخاصة على حداً سواء. في عام 1047م بدأ وليام المحاولات لسحق تمرد من حوله ولكي يستقر ويقوى وضعه كحاكم ولم يتحقق له ذلك إلا في عام 1060م، من الأمور التي ساعدت على ذلك زواجه من ماتيلدا أميرة فلاندرز مما وفر له حليفاً قويا متمثلاً في مقاطعة فلاندرز المجاورة.

في الخمسينيات وبداية الستينيات أصبح وليام منافس قوي على عرش إنجلترا، الذي كان يحكمها في ذلك الوقت إدوارد المعترف الذي لم يكن له اي وريث، ولم يكن وحده من يسعى للعرش فقد كان هناك هارولد جودوينسون الذي سماه الملك إدوارد المعترف لاحقاً وهو على فراش الموت في يناير 1066م كوريثه للعرش. لكن وليام ادعى وبناء على وصية الملك الراحل له بحقه في العرش وقال أيضاً بأن هارولد جودوينسون قد وعده بأنه سيسانده في مطالبته للعرش، بعدها بنى وليام اسطولاً كبيراً وغزى إنجلترا عام 1066 وهزم جيوش الملك هارولد جودوينسون في موقعة هاستنجز (Hastings) في 14 أكتوبر لعام 1066م، وتوج نفسه ملكا في يوم عيد الميلاد في كاتدرائية وستمنستر، لندن. وفي بدايات سنة 1067م عمل عدة ترتيبات لحكم إنجلترا ثم عاد بعدها إلى نورماندي وحصلت بعدها عدة ثورات لكنها فشلت، وبحلول عام 1075م استقر حكم وليام في إنجلترا.

اثناء حكمه استطاع التغلب على العديد من الثورات، ليقوم بعدها بوضع قوانين جديدة، كما جلب معه العديد من العادات والتقاليد النورماندية (النظام الإقطاعي للإدارة، وكذا نظام المحاكم). قام بإعادة تنظيم أفراد الطبقة الحاكمة، فشكل من حوله طبقة جديدة من النبلاء العسكريين (استقدم معظمهم من فرنسا)، كانوا يتبعون نظاما هرميا قائم على الولاء، يجلس الملك على قمته. أمر عام 1085 م بإجراء كشف شامل عن العقارات والأملاك والأراضي في مملكته، ودَوَّنَها في "كتاب يوم الحساب" (Domesday Book)، وهو الأول من نوعه في تاريخ البلاد.

جلب حكمه الثقافة الفرنسية إلى انكلترا وكان لها تأثيرات واضحة على المسارات اللاحقة لإنجلترا في العصور الوسطى. وقد نوقشت تفاصيل هذه التأثيرات ومدى التغيرات من قبل العلماء لاكثر من قرن. بالإضافة إلى تغيرات واضحة في الحكم. كما شهد عصره برنامجا لبناء التحصينات وتغيرات في اللغة الإنكليزية وتحولات في المستويات العليا في المجتمع والكنيسة واعتماد بعض جوانب الإصلاح الكنسي.

توفي وليام في سبتمبر سنة 1087م في حين كان يقود حملة في شمال فرنسا، وبعد وفاته تقسم حكمه بين ابنائه:فذهبت دوقية نورماندي إلى أكبر ابنائه روبرت الثاني، بينما حكم إنجلترا ابنه الأخر وليام الثاني.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.