ويليام هنري هاريسون

وليام هنري هاريسون الأب (بالإنجليزية: William Henry Harrison)‏ (9 فبراير 1773 – 4 أبريل 1841) هو الرئيس التاسع للولايات المتحدة (1841)، وهو ضابط عسكري وسياسي، وآخر رئيس يولد كأحد الرعايا البريطانيين. كما أنه كان أول رئيس يموت في منصبه. وكان بعمر 68 عاما 23 يوما من العمر عندما تولى المنصب، ليكون أكبر الرؤساء سنا حتى تولي رونالد ريغان (69 عاما) في عام 1981 ثم دونالد ترامب (71 عاما) في 2017. مات هاريسون في اليوم الثاني والثلاثين من ولايته بسبب مضاعفات ناجمة عن ذات الرئة، ليكون حكمه الأقصر في تاريخ رؤساء الولايات المتحدة. أثارت وفاته أزمة دستورية وجيزة، ولكن قرارات تلك الأزمة تركت عدة أسئلة معلقة في خط خلافة الرئاسة حسب نص الدستور حتى إقرار التعديل الخامس والعشرين في عام 1967. وهو جد بنجامين هاريسون، الرئيس الثالث والعشرين على البلاد من 1889-1893.

ويليام هنري هاريسون
(بالإنجليزية: William Henry Harrison)‏ 

مناصب
حاكم إنديانا  
في المنصب
10 يناير 1801  – 28 ديسمبر 1812 
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1825  – 4 مارس 1827 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ19   
 
عضو مجلس الشيوخ الأمريكي  
عضو خلال الفترة
4 مارس 1827  – 20 مايو 1828 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ20   
 
سفير الولايات المتحدة لدى كولومبيا  
في المنصب
24 مايو 1828  – 26 سبتمبر 1829 
 
الرئيس المنتخب للولايات المتحدة (9 )  
في المنصب
ديسمبر 1840  – 4 مارس 1841 
انتخب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 1840  
رئيس الولايات المتحدة (9 )  
في المنصب
4 مارس 1841  – 4 أبريل 1841 
انتخب في انتخابات الرئاسة الأمريكية 1840  
معلومات شخصية
الميلاد 9 فبراير 1773  
مقاطعة تشارلز سيتي  
الوفاة 4 أبريل 1841 (68 سنة)
واشنطن  
سبب الوفاة إنتان ،  وذات الرئة  
الإقامة نورث بند  
مواطنة الولايات المتحدة  
الزوجة آنا هاريسون (25 نوفمبر 1795–4 أبريل 1841) 
أبناء جون سكوت هاريسون
كارتر باسيت هاريسون  
عدد الأولاد 3  
الأب بنجامين هاريسون الخامس  
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بنسيلفانيا  
المهنة سياسي ،  ودبلوماسي ،  وضابط ،  ورجل دولة  
الحزب حزب اليمين  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية ،  واللاتينية ،  والفرنسية  
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة  
الرتبة فريق أول  
المعارك والحروب حرب 1812  
الجوائز
التوقيع
 

وقبل انتخابه رئيسا للبلاد، خدم هاريسون كأول مندوب في الكونغرس الإقليمي عن أراضي الشمال الغربي، عندما كان حاكما لإقليم إنديانا، وبعد ذلك كنائب وعضو مجلس الشيوخ عن أوهايو. كما نال شهرة وطنية بقيادته لقوات الولايات المتحدة ضد الهنود الحمر في معركة تيبكانو عام 1811، ونال منها لقب "تيبكانو" (أو "أولد تيبكانو"). كما كان جنرالا في حرب 1812، وكانت أبرز مواقعه هي معركة التيمز في عام 1813. وأسفرت هذه المعركة عن مقتل تيكومسيه وتفكك التحالف الهندي الذي قاده.

انتقل هاريسون بعد الحرب إلى أوهايو، حيث انتخب في مجلس النواب الأمريكي. انتخبه المجلس التشريعي للولاية في مجلس الشيوخ الأمريكي في عام 1824. ثم خدم لفترات متقطعة بعد تعيينه وزيرا مفوضا إلى كولومبيا الكبرى في مايو 1828. تحدث مع الرئيس سيمون بوليفار، وحث أمته على تبني الديمقراطية على الطراز الأميركي.

عاد هاريسون إلى مزرعته في أوهايو حيث تقاعد فيها حتى تم ترشيحه للرئاسة بين مجموعة من عدة مرشحين لحزب الويغ في انتخابات العام 1836. وحصل على أصوات أكثر من مرشحي الويغ الآخرين، لكنه هزم من قبل مرشح الحزب الديمقراطي مارتن فان بيورين. تقاعد بعدها مجددا إلى مزرعته.

سرعان ما أصبح فان بيورين هدفا للانتقادات الحادة من أنصار الويغ بعد المتاعب الاقتصادية التي تبعت ذعر العام 1837. وسعى حزب الويغ للدفع ببطل حرب لا يثير الجدل وذا أيديولوجية أبسط وبإمكانه هزيمة فان بيورين على أساس الشعبية، فقام أعضاء الحزب بتوحيد أصواتهم لترشيح هاريسون عن الحزب على مؤسسه هنري كلاي وزميله الجنرال وينفيلد سكوت. وقد تم اختيار جون تايلر من فرجينيا كنائب له. هزم فان بورين من قبل هاريسون وتايلر في انتخابات العام 1840. ومع ذلك، فقد توفي هاريسون بسبب ذات الرئة في أبريل 1841، بعد شهر فقط من توليه منصبه. وفترة حكمه هي الأقصر مدة ولاية أي رئيس في الولايات المتحدة، وكان أول رئيس يموت في منصبه. ثم تولى تايلر جميع صلاحيات وواجبات الرئيس، ووضع سابقة بين الرؤساء.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.