يهود أشكناز

اليهود الأشكناز (بالعبرية: אַשְׁכֲּנָזִים) هم يهود الشتات الذين تجمعوا في الإمبراطورية الرومانية المقدسة في نهاية الألفية الأولى.

يهود أشكناز
(יהודי אשכנז)
التعداد الكلي
8 –11.2 مليون
مناطق الوجود المميزة
 الولايات المتحدة 5 ملايين
 إسرائيل 3 ملايين.
 روسيا 400,000[بحاجة لمصدر]
 الأرجنتين 300,000
 المملكة المتحدة ~ 260,000[بحاجة لمصدر]
 كندا ~ 240,000[بحاجة لمصدر]
 ألمانيا 200,000[بحاجة لمصدر]
 فرنسا 200,000[بحاجة لمصدر]
 أستراليا 120,000[بحاجة لمصدر]
 جنوب أفريقيا 80,000[بحاجة لمصدر]
 المكسيك 40,000[بحاجة لمصدر]
 تشيلي 18,500[بحاجة لمصدر]
اللغات

الإنجليزية، العبرية، اليديشية والروسية

الدين

اليهودية

المجموعات العرقية المرتبطة

اليهود السفارديون, اليهود المزراحيون ومجموعات يهودية أخرى ومن الساميون أيضا.

اللغة التقليدية في الشتات لليهود الأشكناز هي اللغة اليديشيَّة (وهي لغة جرمانية مع عناصر من اللغة العبرية والآرامية)، وضعت بعد أن انتقلوا إلى شمال أوروبا: بداية من ألمانيا وفرنسا في العصور الوسطى. لعدة قرون استخدموا العبرية كلغة مقدسة فقط، حتى إحياء العبرية كلغة مشتركة في إسرائيل. طوال فترة وجودهم في أوروبا، قدم الأشكناز العديد من المساهمات المهمة في الفلسفة، والأبحاث، والأدب، والفن، والموسيقى والعلوم.

يشير مصطلح "أشكنازي" إلى المستوطنين اليهود الذين أسسوا مجتمعات على طول نهر الراين في ألمانيا الغربية وشمال فرنسا والتي يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى. وبمجرد الوصول إلى هناك، قاموا بتكييف التقاليد المنقولة من بابل والأراضي المقدسة وغرب البحر الأبيض المتوسط إلى بيئتهم الجديدة. وتطورت الطقوس الدينية الأشكنازية في مدن مثل ماينتس وفورمس وتروا. وكان للحاخام الفرنسي البارز شلومو يتسحاقي (راشي) تأثير كبير على الدين اليهودي.

في أواخر العصور الوسطى، بسبب الاضطهاد الديني، تحولت غالبية السكان الأشكناز بثبات نحو الشرق الأوروبي، وانتقلت من الإمبراطورية الرومانية المقدسة إلى المناطق التي أصبحت لاحقاً جزءاً من الكومنولث البولندي الليتواني (الذي ضم أجزاء من بيلاروسيا الحالية ولاتفيا وليتوانيا ومولدوفا وبولندا وروسيا وأوكرانيا). خلال أواخر القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، قاد هؤلاء اليهود الذين بقوا أو عادوا إلى الأراضي الألمانية إعادة توجيه ثقافي؛ تحت تأثير الهاسكالا والنضال من أجل التحرر، وكذلك الهياج الفكري والثقافي في المراكز الحضرية، وتخلوا تدريجياً عن استخدام اللغة اليديشيَّة وتبنوا اللغة الألمانية، مع تطوير أشكال جديدة من الحياة الدينية اليهودية والهوية الثقافية.

لقد أهلك الهولوكوست خلال الحرب العالمية الثانية الأشكناز، مما أثر على كل أسرة يهودية تقريباً. وتشير التقديرات إلى أن اليهود الأشكناز في القرن الحادي عشر كانوا يشكلون 3% من إجمالي السكان اليهود في العالم، في حين أن التقديرات التي تم إجراؤها عام 1930 (بالقرب من ذروة السكان) كانت تمثل 92% من يهود العالم. مباشرةً قبل الهولوكوست، بلغ عدد اليهود في العالم حوالي 16.7 مليون. وتختلف الأرقام الإحصائية عن التركيبة السكانية المعاصرة لليهود الأشكناز، والتي تتراوح من 10 ملايين إلى 11.2 مليون. ويشير سيرجيو ديلا بيرجولا، في تقدير تقريبي لليهود السفارديم واليهود المزراحيم، يعني أن اليهود الأشكناز يشكلون أقل من 74% من اليهود في جميع أنحاء العالم. وتشير تقديرات أخرى إلى أن اليهود الأشكناز يشكلون حوالي 75% من مجمل اليهود في جميع أنحاء العالم.

الدراسات الوراثية على الأشكناز - البحث في كل من سلالات الأب والأم - تشير إلى وجود كمية سائدة من أصل شرق أوسطي مشترك، وتكملها نسب متفاوتة من المزيج الأوروبي. توصلت هذه الدراسات إلى استنتاجات متباينة فيما يتعلق بكل من درجة ومصادر أسلافهم الأوروبية، وركزت عموماً على مدى الأصل الوراثي الأوروبي الذي لوحظ في سلالات الأمهات الأشكنازي. ويتناقض اليهود الأشكناز مع اليهود السفارديم، الذين ينحدرون من اليهود الذين استقروا في شبه الجزيرة الأيبيرية، واليهود المزراحيين، الذين ينحدرون من اليهود الذين بقوا في الشرق الأوسط.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.